حاكم الشارقة يفتتح مبنى الإدارة العامة للإقامة في الرحمانية

أثنى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على الدور الكبير الذي تؤديه الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في الحفاظ على تاريخ الدولة وتنظيم تسجيل بيانات المواطنين والمقيمين بما يوثق الأنساب وتاريخها والأوضاع القانونية للمقيمين والزائرين.

جاء ذلك خلال كلمة سموه التي ألقاها أمس في افتتاح مبنى الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب وذلك بمنطقة مزيرعة بضاحية الرحمانية في الشارقة، مشيراً سموه إلى إسهام الإدارة العامة من خلال المعلومات والبيانات في مساعدة الحكومة على اتخاذ القرار ومعرفة أحوال الناس مما يسهم في توفير الخدمات للمواطنين وأسرهم.

وأشاد سموه بالخطوات التي كانت قد بدأتها مسبقاً الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في تقديم دراسة حول إحلال الوظائف وفق خطوات متدرجة بما يحافظ على التوازن وعدم الإخلال بالأعمال والمهام الموكلة للموظفين.

وأثنى سموه على الخدمات الميسرة التي تقدمها الإدارة للمتعاملين داعياً إياهم للاستمرار في تطوير الخدمات وتسهيلها على كافة المراجعين كما قدم سموه الشكر لكافة الجهات الاتحادية والمحلية التي ساهمت في إنجاز المبنى وفي دعم أعمال الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في الشارقة.

وكان سموه وفور وصوله قد تفضل بإزاحة الستار التقليدي إيذاناً بالافتتاح الرسمي للمبنى الذي تبلغ مساحته الإجمالية 18.6 ألف متر مربع، ليتجول بعدها سموه في أرجاء المبنى ويتعرف إلى أبرز قاعاته وأقسامه ومرافقه.

واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة على ردهة الاستقبال الرئيسية والتي تتميز بالاتساع الذي يساعد على استقبال كافة المتعاملين بسلاسة ويسر، ويضم المبنى 100 منضدة لاستقبال المتعاملين وإجراء معاملاتهم وفق أفضل الإجراءات وأسرعها.

وتعرف سموه إلى أبرز الخدمات المقدمة للمتعاملين والتي تتنوع بين خدمات الإقامة وشؤون الأجانب وخدمات الهوية والجنسية والتي تقدم وفق معايير عالية الجودة توفر للمتعاملين الخدمة الميسرة والمتقدمة.

واطلع سموه على مسرح المبنى والذي صمم بأحدث التجهيزات والتقنيات الفنية واللوجستية ويتسع لـ 385 شخصاً ليستقبل الفعاليات والمؤتمرات والمحاضرات وغيرها من الأنشطة.

ويضم المبنى عدداً من قاعات الاجتماعات التي خصصت لكل إدارة على حدة وقد صممت بأحدث التجهيزات والخصوصية التامة لكل قاعة، بالإضافة إلى قاعات للتدريب مخصصة للموظفين، ومسجد يتسع لـ 170 مصلياً.

كما يضم المبنى شرفة مطلة على صالة الانتظار واستراحة تتوسط المبنى، وحضانة لأطفال الأمهات العاملات في المبنى يشرف عليها عدد من ذوي الاختصاص، وصالة رياضية مجهزة بأحدث معدات التدريب، وعيادة لجمهور المتعاملين للحالات الطارئة.

طباعة Email