شرطة الشارقة تضع خطة أمنية شاملة لاستقبال شهر رمضان

ترأس العميد عبدالله مبارك بن عامر نائب القائد العام لشرطة الشارقة، أمس اجتماعاً للوقوف على الاستعدادات الأمنية للقيادة العامة بشرطة الشارقة، لاستقبال شهر رمضان المبارك، وذلك بحضور العميد أحمد السركال مدير عام العمليات الشرطية، والعميد دكتور أحمد سعيد الناعور مدير عام العمليات المركزية، وعدد من مديري الإدارات ذوي الاختصاص.

وقد ناقش الاجتماع جاهزية الإدارات ذات الاختصاص، مستعرضاً خططها الأمنية الموضوعة بهدف تعزيز التدابير الوقائية والأمنية الشاملة على مستوى الإمارة، بما يضمن تحقيق الأمن والسلامة.

كما تناول الاجتماع الخطة الأمنية والمرورية والمجتمعية، لتعزيز الإجراءات الأمنية بمناطق التجمعات السكانية والمناطق الصناعية والطرق والميادين العامة، كاشفاً عن تكثيف عدد الدوريات الشرطية بواقع (245) دورية بصورة يومية لتقديم الدعم اللازم لأفراد المجتمع، وتيسير خدماتها على مدار الساعة.

كذلك تطرق الاجتماع، لوجوب التأكيد على تطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية التي تصدر عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات، والفريق المحلي بإمارة الشارقة، كعدم السماح بإقامة أو إنشاء خيام خاصة بتوزيع الإفطار العائلي أو المؤسسي، أو تقديم الوجبات الجماعية بالأماكن العامة، أو توزيع وجبات الإفطار على واجهات المطاعم أو في النقاط التي تشهد تجمعات بشرية، أو أمام المنازل والمساجد أو من خلال السيارات أو أية وسيلة أخرى.

مع تكثيف الفرق الميدانية، لمتابعة مدى الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية طيلة شهر رمضان المبارك، بتكثيف حملاتها التفتيشية المكلفة بهذه المهام، بما يضمن أمن وسلامة وصحة أفراد المجتمع خلال الشهر الفضيل.

 وحول مدفع رمضان فقد حدد الاجتماع واجهة المجاز المائية فقط هذا العام كمكان لإطلاق مدفع الإفطار، ويأتي ذلك التقليص بعدد المواقع المخصصة لإطلاق مدافع الإفطار والاستعاضة عنها بموقع واحد في واجهة المجاز المائية، انطلاقاً من حرص القيادة العامة على صحة وسلامة المجتمع، درءاً لأن تتسبب تلك الفعالية في إحداث تجمعات بشرية بأماكن الإطلاق، تماشياً مع الإجراءات الاحترازية والوقائية، التي تتبعها الأجهزة المختصة بالدولة للحد من انتشار وتفشي فيروس (كوفيد19) المستجد.

كما تناول الاجتماع مناقشة الظواهر السلبية التي تنشط خلال الشهر الفضيل كالتسول وظهور الباعة الجائلين، وغيرها من الظواهر السلبية المختلفة، وتعريف الجمهور بقنوات التواصل التي يمكنه من خلالها إبلاغ الجهات المختصة بعمل اللازم في هذا الشأن حفاظاً على أفراد المجتمع من تلك المخاطر.

وفي ختام الاجتماع دعا نائب القائد العام لشرطة الشارقة، إلى عدم التعاطف مع المتسولين أو التعامل مع الباعة الجائلين، كون تلك الظواهر تتطلب التعاون مع الشرطة من قبل الجمهور، للتعاون في المحافظة على أمن وصحة وسلامة المجتمع، عن طريق الاتصال على رقم (901) أو التواصل على الرقم المجاني (80040)، المخصص للإبلاغ عن الظواهر السلبية، أو عبر خدمة حارس من خلال التطبيق الذكي لشرطة الشارقة.‬‬‬

طباعة Email