العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مستشفى رأس الخيمة ينقذ مريضاً بتدخل جراحي إسعافي

    تمكن الفريق الطبي في مستشفى رأس الخيمة، من إنقاذ حياة رجال الأعمال بال برينر كاروناكاران «45 عاماً»، بالرغم من حالته الحرجة، بعد إصابته بنوبة دوار واختلال التوازن، والتي كانت مقدمة لسكتة مخيخية شديدة ونادرة تعرض لها بعد يومين، وكادت تودي بحياته، أو تُسبب له إعاقة دائمة.

    وأوضح الدكتور تينكو خوسيه كوريسنكال، الاستشاري في جراحة الأعصاب لدى مستشفى رأس الخيمة، والذي أشرف على فريق الأطباء المشرف على الحالة، تعرض المريض لسكتة مخيخية شديدة تطلبت تدخلاً جراحياً إسعافياً في ظل وضعه الصعب للغاية نتيجة لدخول المريض في حالة غيبوبة جزئية، ترافقت مع ارتفاع الضغط داخل القحف وارتفاع مُعنّد لضغط الدم، بالإضافة إلى وذمة دماغية واستسقاء في الدماغ نتيجة الاحتشاء الحاصل في الحفرة القحفية الخلفية، مما كاد يودي بحياته.

    وأضاف: رغم أن فرصة النجاة من هذه الحالة ضئيلة جداً، فقد تعامل فريق الأطباء في مستشفى رأس الخيمة مع الحالة بسرعة، وأجرى عملين جراحيين معقدين، أتبعهما بإحداث ثقب في الرغامى لمساعدة المريض على التنفس، حيث تضمّن العمل الجراحي الأول قطع القحف تحت القذال عند قاعدة الدماغ، واقتطاع جزء من الجمجمة ثم رأب الجافية، التي تشكّل الغشاء الخارجي المحيط بالدماغ، بينما أُجري العمل الجراحي الثاني لتركيب مفجّر بطيني خارجي لتخفيض مستوى استسقاء الدماغ.

    وأكد تينكو، أن المريض يتمتع حالياً بوعي كامل، حيث تكيف مع الوضع، وأصبح قادراً على المشي بالمساعدة، كما عادت جميع علاماته الحيوية إلى معدلاتها الطبيعية، بما فيها ضغط الدم والنبض والتشبع الأكسجيني، واستعاد قدرته على التكلم والتواصل مع أفراد عائلته بشكل جيد.

    وأوضح الدكتور رضا صدّيقي، المدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة، تُعد الإصابة بالسكتة المخيخية حالة استثنائية ونادرة، حيث تمثل نسبة أقل من 10% من حالات السكتات الدماغية، وتشكل خطراً على الحياة.

    وقالت الدكتورة سويتا أداتيا، أخصائية الأعصاب ورئيسة قسم الأمراض العصبية في مستشفى رأس الخيمة: تشتد إصابة الدماغ وتتسع رقعتها مع مرور الوقت، ما يُبين أهمية التدخلات المناسبة والسريعة لإنقاذ الدماغ، المسؤول الأول عن عمل أعضاء الإنسان، سواء باستخدام حالّات الخثرات، أو بإجراء جراحة لإيقاف النزف، أو تخفيف الضغط المرتفع داخل القحف.

    طباعة Email