وزارة تنمية المجتمع تطلق استراتيجية لتوحيد اشتراطات ومعايير تنظيم «الأعراس الجماعية»

وحيدة خليل

تعكف وزارة تنمية المجتمع، ممثلة في إدارة منح الزواج، على إطلاق استراتيجية تنموية لتوحيد اشتراطات ومعايير تنظيم «الأعراس الجماعية» على مستوى الدولة.

وأفادت وحيدة خليل، مدير إدارة منح الزواج في وزارة تنمية المجتمع، بأن الوزارة تطمح من خلال هذه الاستراتيجية إلى وضع إطار تنظيمي موحد يستهدف «حوكمة» الأعراس الجماعية، وضع دليل إرشادي لتنظيم إقامة «الأعراس الجماعية» وشروط وضوابط الانضمام إليها وتنفيذها داخل الدولة، بالإضافة إلى إنشاء مرصد يحصي أعداد الحفلات المنظمة في الدولة والمستفيدين منها، مضيفاً بأن الوزارة تقوم بإعداد تلك الاستراتيجية، بما يعزز البرامج والمبادرات المتعلقة بتنظيم «الأعراس الجماعية» والتي سيكون لها النصيب الأكبر منها.

وقالت في مداخلة إذاعية أمس: كما هو معروف فإن وزارة تنمية المجتمع، لا تعتبر الجهة الوحيدة في الدولة التي تشرف على تنظيم «الأعراس الجماعية»، خاصة وأن هنالك العديد من مؤسسات المجتمع المدني والجهات المحلية التي تتولى مهام تنفيذ مثل تلك الأعراس على مستوى الدولة.

وأضافت وحيدة خليل: وبناء على ذلك، ارتأت الوزارة بعد دراسات ومناقشات، إيجاد آلية تعمل على تنظيم إقامة «الأعراس الجماعية»، تتضمن شروطاً وضوابط تفرض على كافة المعنيين بإقامة «الأعراس الجماعية»، سواء تلك التي تنظمها وزارة تنمية المجتمع أو الجهات المحلية الأخرى.

وتابعت: نطمح من خلال هذه الاستراتيجية إلى إنشاء مرصد يحصي أعداد الحفلات المنظمة في الدولة والمستفيدين منها، مع وضع دليل إرشادي لتنظيم إقامة «الأعراس الجماعية» وشروط وضوابط الانضمام إليها وتنفيذها داخل الدولة.

وبينت بأن الوزارة نجحت في تحقيق دورها المجتمعي بفضل تكاتف كافة الجهات المعنية والشركاء الاستراتيجيين، مشيرة إلى أن «الأعراس الجماعية» تحظى باهتمام كبير من القيادة الرشيدة ومؤسساتها الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني باعتبارها أفضل مساند للشباب، خاصة وأن الحفلات الجماعية، تحد من بعض الممارسات الخاطئة مثل الإفراط في حفلات الزواج وإرهاق الشباب، مما يؤدي إلى عزوف بعض الشباب عن الزواج.

ولفتت وحيدة خليل إلى انتهاء الوزارة من تنظيم عرسين افتراضيين منذ بدء الإجراءات الاحترازية المقررة لمواجهة جائحة فيروس «كورونا» المستجد، مضيفة بأن الأول كان في شهر أكتوبر 2020 برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والذي قدم في 5 إمارات، فيما عقد الثاني يوم الجمعة الماضية.

وشددت على التزام وزارة تنمية المجتمع بمواصلة تنظيم «الأعراس الجماعية» في مختلف مناطق الدولة، إذ إن الوزارة سباقة في تقديم خدماتها بما يواكب التوجهات الحكومة، مؤكدة في الوقت نفسه بأن الوزارة أدخلت حزمة تطويرات على خدماتها الإلكترونية، ساهمت في تحويل جميعها إلى خدمات إلكترونية، بما أتاح للمتعاملين التقدم للحصول على منحة زواج، أو دخول «الأعراس الجماعية»، فضلاً عن الاستفادة من برنامج «اعداد» للمستفيدين من المنح.

وقالت وحيدة خليل: إن الإجراءات المتبعة لمواجهة جائحة «كوفيد 19» كان لها جانب إيجابي كبير، تمثل في تسجيل زيادة في أعداد المتزوجين خلال عامي 2020 و2021، وذلك في ظل اقتصار حفلات الزفاف على عدد محدود من أفراد الأسرة، وبالتالي انخفاض تكاليفها، الأمر الذي شجع الشباب على الزواج.

وأعربت عن أملها بأن يواصل المقبلون على الزواج، السير على ذات النهج الذي سار عليه أقرانهم خلال فترة كورونا، بعقد مراسم حفلات زواج تقتصر على المقربين وبتكاليف مالية منخفضة، لا تتسبب بدخول الزوجين في ديون والتزامات مالية، منذ بداية حياتهم الزوجية.

طباعة Email