إعلام أجنبي: الإمارات تعتزم بلوغ القمم عبر العلم والمعرفة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تداولت صحف عالمية وغربية إعلان دولة الإمارات عن روادها الجدد ببرنامجها الفضائي العربي الطموح، الذي أثبت يوماً بعد يوم ومنذ بدايته عزم حكومة وشعب على بلوغ القمم عبر العلم والمعرفة، وإصراراً حثيثاً نحو كل ما يخدم البشرية ويسعى لرقيها بجهود متسقة محلياً وعربياً وعالمياً.

وفي السياق، نقلت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية أن دولة الإمارات اختارت الرائدين التاليين في برنامجها الفضائي، بمن فيهما أول رائدة فضاء في البلاد وهي نورا المطروشي (مواليد 1993) كأول رائدة فضاء إماراتية، التي تعمل كمهندس في شركة الإنشاءات البترولية الوطنية ومقرها أبوظبي، وكان الاختيار الآخر لنظيرها محمد الملا (مواليد 1988)، الذي يعمل طياراً بشرطة دبي ويترأس قسم التدريب.

بدورها، أشارت شبكة «سي إن إن» العالمية إلى إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عبر منصة تويتر، عن اثنين من رواد الفضاء الإماراتيين الجدد، بينهم أول رائدة فضاء عربية.

وأفادت الشبكة: «الإمارات تختار أول رائدة فضاء عربية.. ومحمد بن راشد نبارك للوطن». لافتةً إلى أن سموه أرفق تغريدته بمقطع فيديو يُظهر العمل الذي قامت به دولة الإمارات على صعيد تطوير منظومة الفضاء الخاصة بها، والتي كان آخر إنجازاتها وصول «مسبار الأمل» إلى المريخ.

أما موقع «نيوز18» الهندي، فقد أوضح بأن رائدي الفضاء الإماراتيين اللذين تم اختيارهما من بين 4 آلاف متقدم، سيخضعان للتدريب بمركز جونسون للفضاء التابع لناسا في هيوستن الأمريكية، لافتاً إلى أن التحديثات الأخيرة ليست الوحيدة، فقد سبق وأن ذهب رائد فضاء إماراتي، هو هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية وأمضى ثمانية أيام.

من جهته، أضاء موقع «إيه بي سي نيوز» الأمريكي على الإعلان الأخير لدولة الإمارات والمتعلق بالجانب الفضائي والفلكي، باختيار حكومة الدولة لرائدين جديدين ضمن برنامجها الفضائي.

وقال إن نورا المطروشي، قد تصبح أول امرأة عربية تصل الفضاء في حال انضمامها لإحدى المهام مستقبلاً.

كما نوه موقع «سان فرانسيسكو كرونوكيل» إلى النبأ الأخير المعلن من حكومة الإمارات.

وعدد نجاحات الدولة الأخيرة عبر «مسبار الأمل»، الذي جاء كسابقة أولى للوطن العربي، كما وأشار إلى طموح البلاد عبر مركبة «راشد» الفضائية، ولا ننسى الخطط الطموحة لبناء مستعمرة بشرية على المريخ عام 2117.

طباعة Email