منال بنت محمد: انضمام المطروشي لرواد الفضاء إنجاز نوعي للإماراتية

«التوازن بين الجنسين» لـ«البيان »: تجسيد حي لنهج مستدام يعزّز دور المرأة

منى المري

ثمّنت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، انضمام نورا المطروشي لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء.

وقالت في تدوينة نشرتها عبر حسابها في «تويتر»: «انضمام نورا المطروشي لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء كأول رائدة فضاء عربية إنجاز نوعي جديد للمرأة الإماراتية، نبارك لها هذا الاختيار ونتمنى لها ولزميلها رائد الفضاء محمد الملا كل التوفيق في مهمتهما ورفع اسم الإمارات عالياً.. تهانينا لقيادتنا الرشيدة وشعبنا الكريم».

أكد مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين أن اختيار أول رائدة فضاء عربية من دولة الإمارات هو إنجاز وتجسيد حي لنهج مستدام يعزز دور المرأة أرساه مبكراً المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه وثمرة للدعم اللامحدود والرعاية الكبيرة التي تقدمها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» للمرأة وتشجيعها على النجاح والتميز في مختلف القطاعات.

وقالت منى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين: إن اختيار نورا المطروشي أول رائدة فضاء عربية، يترجم النهج الحكومي المستدام في توسيع مشاركة المرأة، ويؤكد ويدل على الثقة الغالية التي أولتها حكومة دولة الإمارات للمرأة وكلفتها بالمناصب القيادية، وأصبحت القطاعات النسائية قوة فعالة ومؤثرة وطاقة مبدعة، ومكنتها من تبوؤ أعلى المناصب.

وأضافت المري: تمكنت المرأة الإماراتية بثقة واقتدار من تبوؤ مهام فضائية وباستحقاق نالت هذه المسؤولية، إذ تم تعيين معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيسة وكالة الإمارات للفضاء، كما وصلت المشاركة النسائية في مشروع مسبار الأمل لاستكشاف المريخ إلى 34% من فريق العمل، والتي تعد الأعلى عالمياً، بينما شكلت نسبة الباحثات في الفريق العلمي للمشروع 80% من العدد الإجمالي للفريق، واليوم تم اختيار أول رائدة فضاء إماراتية على مستوى الوطن العربي، لتصبح علامة مضيئة في قصة الإمارات الملهمة وركيزة مهمة في دعم ملف التوازن بين الجنسين الذي يعد إحدى أولويات الدولة في المرحلة الحالية كركيزة أساسية لتحقيق تنمية شاملة ومستدامة تساهم فيها المرأة إلى جنب أخيها الرجل.

ولفتت إلى أن هذه المؤشرات المهمة، جاءت لتعكس الجهود الضخمة التي بذلتها الدولة لتمكين المرأة الإماراتية في كل القطاعات وخصوصاً في مجال الفضاء.

مؤشرات تنافسية

وأشارت المري إلى أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن رواد الفضاء الجدد ومن بينهم أول رائدة فضاء إماراتية يساهم في مواصلة الارتقاء بمرتبة الإمارات بمؤشرات التنافسية العالمية، ويؤكد تقديره للمرأة الإماراتية وإسهاماتها الجليلة في بناء وتطور الدولة في الخمسين عاماً الماضية، وأن دعمها في دولتنا هو نهج مستدام وسيتواصل بتشريعات وسياسات تعزز دورها شريكاً رئيساً في مختلف مجالات التنمية وصناعة المستقبل.

وأكدت المري أن دولة الإمارات واصلت مسيرة دعم المرأة بتشريعات ومبادرات رائدة ترسخ التوازن بين الجنسين نهجاً أصيلاً قامت عليه الدولة قبل خمسة عقود ومكوناً رئيساً في الرؤية المستقبلية للقيادة الرشيدة، التي تعزز قصة الإمارات الملهمة بنجاحاتها وإنجازاتها جنباً إلى جنب مع الازدهار الاقتصادي والعمراني والحضاري.

من ناحيتها ذكرت حصة تهلك الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع عضو المجلس أن المرأة الإماراتية بمساندة قيادتنا الرشيدة ستصل إلى أصعب المهام وتنجزها بجدارة، وما دام سبق أن حققتها أخريات من بنات جنسها، فقدراتنا تتضاعف بمجرد دخولنا الميدان بدعم من قيادتنا الرشيدة.

وأضافت تهلك: لطالما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله أنه لا يوجد أي شيء يمكن أن يقف أمام الطموحات والتطلعات اللامحدودة لدولتنا الفتية، وأن المستحيل كلمة غير موجودة في قاموس الإمارات، قيادة وشعباً.

إنجاز نوعي

كما قالت شمسة صالح المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة إن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، عن انضمام نورا المطروشي لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء أول رائدة فضاء عربية واختيارها مع محمد الملا من بين أكثر من 4000 تقدموا للبرنامج هو إنجاز نوعي جديد للمرأة الإماراتية يضاف إلى نجاحاتها وإنجازاتها في مختلف المجالات في الخمسين عاماً الماضية، ويعد ثمرة لدعم قيادتنا الرشيدة للمرأة وتشجيعها تعليمياً ومهنياً ودعم دورها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.

وأكدت المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة أن وصول المرأة الإماراتية لقائمة رواد الفضاء في العالم يعكس استثمار القيادة الرشيدة في الإنسان باعتباره رأس المال الحقيقي لنهضة وتطور الإمارات، وهو ما يفتح المجال واسعاً أمام الرجل والمرأة لاستثمار هذا الدعم والفرص العديدة المتاحة لمواصلة الإنجازات والإسهام في رفعة الإمارات وتعزيز مكانتها العالمية وترجمة رؤية وتطلعات قيادتنا الرشيدة إلى أن تكون الإمارات في مقدمة دول العالم في مختلف المجالات في الخمسين عاماً المقبلة.

وأعربت شمسة صالح عن اعتزازها وفخرها بأن المرأة الإماراتية تشكل اليوم أكثر من 45% من إجمالي العاملين في البرنامج الفضائي لدولة الإمارات والقطاع الفضائي في الدولة بصفة عامة، كما تشغل نسبة كبيرة ضمن الفريق القيادي والتطويري لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، الذي نجح في الوصول إلى الكوكب الأحمر يوم 9 فبراير الماضي، أول دولة عربية تصل إلى هذا الكوكب، وخامس دولة في العالم تحقق هذا الإنجاز العلمي المهم، ما يعكس الأدوار المتنامية التي تضطلع بها المرأة في دولة الإمارات والتي يزداد تأثيرها الإيجابي يوماً بعد يوم.

وتمنت شمسة لرائدي الفضاء الإماراتيين الجديدين نورا المطروشي ومحمد الملا التوفيق في مهمتهما الجديدة ورفع اسم الإمارات عالياً والإسهام في خدمة الإنسانية بجهودهما في المجال الفضائي.

ريادة

بدورها أكدت نورة خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام، أن اختيار أول رائدة فضاء إماراتية يعد خطوة رائدة في تحقيق تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة للمشاركة في عملية التنمية المستدامة، وتحقيق رؤية الدولة والتأثير محلياً وإقليمياً ودولياً في ملف التوازن بين الجنسين، مبينين أن دعم المرأة يعزز قصة الإمارات الملهمة.

وأشارت إلى أن القيادة الإماراتية حرصت دوماً على غرس مفهوم اللامستحيل في الوعي الإماراتي، في ميادين العمل والحياة، وسخرت كل الإمكانات والموارد والطاقات والأهم الإرادة الواعية والمخلصة لجعل اللاممكن ممكناً.

وأعربت عن فخرها بهذا الإنجاز الذي يعبر عن إمكانات أخواتنا وبناتنا غير المحدودة، فقد كن على قدر الرهان الذي وضعته قيادة دولتنا، التي لم تألُ جهداً في تقديم وتوفير كل المعطيات، التي من شأنها تعزيز مكانة المرأة وتفعيل دورها في المجتمع، إضافة إلى تحقيق المساواة ومنحها كل الفرص المواتية، لتأخذ دورها في المشاركة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، مشيرة إلى أن دولة الإمارات حققت أهدافاً فاقت التوقعات على صعيد تمكين المرأة، ما جعلها تحتل مكانتها المنشودة.

طباعة Email
#