تفاهم حول إثراء تجربة النزلاء مع القراءة والكتابة

وقّعت القيادة العامة لشرطة دبي مذكرة تفاهم مع مؤسسة الإمارات للآداب تحدد التزام الطرفين إثراء تجربة النزلاء في المؤسسات العقابية والإصلاحية، من خلال مبادرة «من الداخل إلى الخارج».

وكانت مؤسسة الإمارات للآداب قد أطلقت المبادرة أول مرة، عام 2017، بدعم من شرطة دبي، بهدف تمكين نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي من التواصل مع الأدباء والكتّاب، وجني ثمار الفوائد العديدة من القراءة والكتابة.

وقع المذكرة من جانب شرطة دبي، العميد خالد شهيل، مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، فيما وقعها من جانب مؤسسة الإمارات للآداب إيزابيل أبو الهول، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس الأمناء بمؤسسة الإمارات للآداب، بحضور عدد من الضباط والأفراد من كلا الجانبين.

تمكين

وأكد العميد خالد شهيل أهمية توقيع مذكرة التفاهم مع مؤسسة الإمارات للآداب، للوصول معاً إلى تمكين نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية من التواصل الفاعل مع الكتّاب والاستفادة منهم، ولا سيما أن المذكرة تتضمن مسؤوليات مشتركة ومتصلة نحو الآداب، فضلاً عن التنسيق والتعاون بين الطرفين في عقد ورش ومحاضرات للنزلاء باللغتين العربية والإنجليزية، والترويج الإعلامي بين الطرفين.

وأشادت إيزابيل أبو الهول بالشراكة والمبادرة، وقالت: يسعدنا أن نعمل يداً بيد مع شرطة دبي في هذه المبادرة الرائدة، وتتمثل مهمتنا جميعاً بتوظيف الأدب واستحضار دوره في حياة أكبر عدد ممكن من الناس، وخاصة أولئك الذين ليس لديهم الفرصة للحصول على الأعمال الأدبية بأنفسهم، أو التواصل مع الكتّاب والمبدعين.

طباعة Email