97 % من الشباب يؤيدون تأهيل المقبلين على الزواج

كشفت دراسة أجرتها وزارة تنمية المجتمع لقياس رضا الشباب والشابات عن دورات افتراضية لإعداد المقبلين على الزواج عن نسبة رضا 95% من إجمالي عينة الدراسة تجاه مستهدفات البرنامج بمحاضراته المتنوعة و97% يؤيدون تنفيذها عن بعد.

وأشار معظم المستطلعة آراؤهم إلى تأييد فكرة الاستفادة من الظروف الحالية نتيجة لتداعيات جائحة كورونا من خلال تطبيق نظام الإعداد عن بعد وتحقيق مخرجاته والأهداف المتوقعة منه.
وجاء في الدراسة التي شارك فيها 1577 شاباً وشابة أن 98 % قالوا إن البرنامج عرفهم بطرق حل المشكلات وإدارة الحوار الأسري، وساهم في تحقيق المعرفة والتوافق بين الزوجين، أوضحوا أن البرنامج غطى بمحاوره جميع تساؤلات المقبلين على الزواج.

ويعتبر برنامج «إعداد» تأهيلاً ذكياً للمقبلين على الزواج، حيث حصد نجاحاً قياسياً وكسب رضا وقناعة الشباب والشابات من خلال 11 محاضرة متنوعة تم تنفيذها خلال 5 أشهر، وهو ما يعكسه نسبة الرضا العام في تقييم الدورات والتي بلغت 98%، فيما خلصت الدراسة إلى أن 94 % راضون عن التنسيق والتنظيم للبرنامج.

نتائج
وتعكس نتائج الدراسة إلى وجود حالة من الإجماع على الاستفادة من التداعيات التي أحدثتها الجائحة «كوفيد 19» في المجتمع الإماراتي، ومن هذه المتغيرات تنفيذ الدورات والاجتماعات والتعلم عن بعد مستغلين وسائل التقنية والبنية التحتية الصلبة للدولة التي مكنتها من استدامة الحياة وعدم توقفها بل والتعامل مع الظروف المرتبطة بكورونا بقدرة عالية.

وتأتي فكرة محاضرة «إعداد عن بُعد» التي تعتبر واحدة من الشروط الإلزامية للمستفيدين من منح الزواج، استجابة لتوجيهات القيادة، وتحقيقاً لتوجهات الحكومة الذكية، وترجمة لجهود الوزارة المتواصلة للبحث دائماً عن حلول مبتكرة وخدمات استباقية، تصل إلى المستفيدين، كما تؤكد حرص الوزارة على توظيف البرامج التقنية المتطورة في ظل إنجاز ربط أنظمة الوزارة، بهدف تسريع الوصول إلى الخدمات والمهام المطلوبة، وتفعيل أنظمة تواصل شفافة في بيئة افتراضية، بما يعزز كفاءة استمرارية الأعمال وتحقيق الإنتاجية المطلوبة.

وتعد محاضرات إعداد للمقبلين على الزواج شرطاً إلزامياً للحصول على منحة الزواج، والتي كانت في السابق تتم في قاعات تتسع لمئات الشباب والفتيات، ويتم إنجازها بشكل دوري على مدار العام في مختلف إمارات الدولة.

ويشمل برنامج محاضرات «إعداد» 5 محاور أساسية وثابتة في جميع الدورات وهي: العلاقات الأسرية، التوافق في الحياة الزوجية، التخطيط المالي، وشراكة الزوجين في تربية الأبناء وتعزيز المواطنة، التحديات الأسرية، يتم تنفيذها وفق خطة سنوية معتمدة تشمل جميع إمارات الدولة في فترات صباحية ومسائية خلال أيام الأسبوع.

طباعة Email