تدشين عيادات متنقلة ومستشفى ميداني لعلاج الأطفال والنساء في القرى المصرية

دشن الفريق الطبي الإماراتي المصري التطوعي عيادات متنقلة ومستشفى ميدانياً في القرى المصرية بمشاركة نخبة من كبار الأطباء والجراحين المتطوعين في برنامج القيادات العربية الإنسانية الشابة لتقديم الرعاية الصحية للأطفال والنساء في العديد من قرى مصر بمبادرة إنسانية مشتركة من مبادرة زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية.

وتحت شعار «على خطى زايد»، نجحت الفرق الطبية التطوعية في تقديم خدمات تشخيصية وعلاجية وجراحية ووقائية مجانية باستخدام عيادات متنقلة ومستشفى ميداني، انطلاقاً من النهج الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، والذي كان يحرص على أن تكون الإمارات في مقدمة الدول عالمياً التي تمد يد العون والمساعدة لإغاثة المرضى في شتى بقاع العالم، ويسير على النهج ذاته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بترسيخ ثقافة العمل التطوعي والإنساني التخصصي وتمكين الشباب من خدمة المجتمعات من خلال تبني مبادرات إنسانية مستدامة.

تخفيف
وأكد جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري العجمي الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس إمارات العطاء وأطباء الإمارات أن الفريق الإماراتي المصري التطوعي ساهم في التخفيف من معاناة الآلاف من مرضى القلب الفقراء، من خلال توفير العلاج الدوائي والجراحي المجاني وبإشراف نخبة من كبار الأطباء والجراحين الإماراتيين والمصريين المتطوعين من أطباء الإنسانية.

بدوره، قال جراح القلب المصري البروفيسور مرسي أمين: إن مبادرة «الإمارات لعلاج قلوب الأطفال والمسنين العالمية» تعد حلقة من سلسلة المبادرات الخيرية والإنسانية التي تمتد من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى العالم، وثمن التعاون المثمر الذي يعزز الرسالة النبيلة التي تحملها كل من المؤسسات الإماراتية والمصرية الحكومية والخاصة وغير الربحية، ضمن توجهات القيادة الحكيمة في البلدين الشقيقين ورؤيتها الحضارية، التي تستهدف الخير للجميع ونشر ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني من خلال مبادرات مبتكرة وواقعية تساهم في إيجاد حلول سريعة لمشكلات صحية تعانيها الفئات المعوزة والمتعففة.

طباعة Email
#