مكاسب اقتصادية للتشغيل التجاري لـ «براكة»

مع بدء التشغيل التجاري لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، تنتقل مسيرة تطوير المحطات إلى مرحلة جديدة من إدارة المصالح التجارية والمالية بعدما بدأت المحطة في إنتاج الكهرباء على نحو يدر عوائد مالية.

وتتولى شركة براكة الأولى التي تأسست في أكتوبر 2016، بموجب اتفاقية الائتلاف المشترك بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو) الموقعة في نفس العام، إدارة المصالح التجارية لمحطات براكة، وتأمين تمويل مشروع المحطات من المقرضين المؤسسيين والتجاريين، وتلقي عوائد الكهرباء من محطات براكة الأربع في مرحلة التشغيل التجاري.

وتدير الشركة عملية بيع الكهرباء التي تنتجها محطات براكة للطاقة النووية، والأموال المستلمة من شركات المرافق التابعة لدائرة الطاقة في أبوظبي، كجزء من اتفاقية شراء الطاقة الموقعة في عام 2016.

طباعة Email