شرطة أبوظبي تنظم ملتقى افتراضياً لتبادل خبرات المبتعثين

نظمت إدارة البعثات بقطاع الموارد البشرية، بالتنسيق مع مختبر الذكاء البشري بشرطة أبوظبي ملتقى «التبادل المعرفي»، بهدف نقل الخبرات والمعرفة العلمية للطلبة المبتعثين إلى زملائهم الجدد، وعناصر الشرطة من مختلف القطاعات عن طريق تنظيم ورش عمل (عن بعد).

وأوضح العميد عثمان حاجي الخوري مدير إدارة البعثات أن المبادرة ركزت على تعزيز المهارات الطلابية، وتعميم المعرفة وتبادل المعلومات الأكاديمية، التي يقدمها المبتعثون، ضمن مجال تخصصاتهم إلى الطلبة المبتعثين وموظفي قطاع الموارد البشرية، للتعرف على تجاربهم العلمية أثناء فترة الدراسة ونقل معارفهم إلى المنتسبين، واطلاعهم على آخر التطورات والأساليب والتجارب الحديثة، التي حصل عليه المبتعثون خلال فترة ابتعاثهم.

وأضاف أن المبادرة تأتي ضمن استراتيجية القيادة بالاستخدام الأمثل للموارد البشرية، وتلبية احتياجات شرطة أبوظبي ورفدها بكوادر مؤهلة ومسلحة بأحدث العلوم والخبرات والتخصصات العلمية من أفضل المعاهد والجامعات العالمية.

وقدم الدكتور مهندس حميد سيف الشامسي الخبير والباحث والمطور في تقنيات الذكاء الاصطناعي من «المبتعثين» الورشة التعريفية الأولى من المبادرة وأدارتها المساعد أول عائشة سيف البدواوي من إدارة الإعلام الأمني بشرطة أبوظبي، بعنوان «إسهامات تقنيات الذكاء الاصطناعي في التحول الرقمي»، حيث استعرض مفهوم الذكاء الاصطناعي، والممارسات والبرامج التقنية المتطورة المستخدمة بشرطة أبوظبي، وتوظيفها في العمل الشرطي، وأثرها في رفع كفاءة أداء العاملين وإثراء خبرات التفاعل مع العملاء وتحسين هيكلية العمليات مع الشركاء وتطوير الخدمات المقدمة للجمهور.

وعرض الطالب مبتعث الرائد محمد علي المزروعي في الورشة الثانية- بعنوان «الأدلة الجنائية واتخاذ القرار»- أهم المستجدات في علوم الأدلة الجنائية، وأبرز التقنيات والعلوم ذات الصلة بمسرح الجريمة وجمع الآثار والاستدلال وكشف غموض وأسرار الجرائم، التي تساعد الفرق الجنائية في اتخاذ القرارات المناسبة في دعم التحقيقات الجنائية، بهدف الوصول إلى كشف ملابسات القضايا الإجرامية المعقدة.

طباعة Email