الإمارات تشارك العالم اليوم الاحتفاء بـ «يوم الصحة»

صورة

تشارك الإمارات اليوم دول العالم الاحتفاء بـ «يوم الصحة العالمي» في ظل التداعيات الخطيرة التي تشهدها أغلب دول العالم جراء تفشي وباء «كوفيد19»، الذي وصفته الأمم المتحدة بأكبر تحد يواجه البشرية منذ الحرب العالمية الثانية، فيما أكد مسؤولون في الدولة أن المناسبة تضيء على الدور المهم للعاملين في الطواقم الطبية للسيطرة على الجائحة وتسريع التعافي والعودة إلى الحياة الطبيعية، لافتين إلى أهمية المسؤولية المجتمعية ونشر الوعي ورفع المستوى الصحي، وتعزيز ممارسة السلوكيات الصحية السلمية بالتزامن مع تنفيذ جملة من الإجراءات الاحترازية من أجل التصدي لوباء «كورونا».

ويستنفر العالم اليوم جميع طاقاته وكوادره الطبية والصحية من أجل التصدي لوباء «كورونا» الذي بات يمثل كارثة إنسانية بعد وصول عدد المصابين به إلى نحو 131.57 مليون نسمة في أكثر من 210 دول ومناطق، في حين وصل إجمالي الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و995 ألفاً و975 حالة.

ولعبت أزمة تفشي وباء كورونا دوراً كبيراً في إعادة تسليط الضوء على الدور الحيوي الذي يقوم به قطاع الصحة في كل البلدان، والأهمية البالغة لتطويره لمواجهة الأزمات، خصوصاً أن الوقائع أثبتت أن الدول التي نجحت في امتلاك منظومة صحية قوية كانت الأقدر على مواجهة هذا الوباء والحد من تداعياته.

وفي الإمارات، أظهر التعامل الناجح للقطاع الصحي مع أزمة وباء «كورونا» درجة الجاهزية العالية التي يتمتع بها هذا القطاع، حيث تأتي الإمارات في المركز الثاني عالمياً من حيث توزيع اللقاحات، فيما تتصدر نسب إجراء الفحوصات الخاصة بالفيروس مقارنة بعدد السكان، وقد بلغ مجموع جرعات اللقاح ضد الفيروس التي تم تقديمها حتى، يوم أول من أمس، 8,596,722 جرعة وبمعدل توزيع بلغ 86.92 جرعة لكل 100 شخص، فيما بلغ إجمالي الفحوصات 38,788,906.

وسارعت الإمارات منذ بداية الجائحة إلى تبني إجراءات استثنائية سخرت فيها كافة الموارد والأدوات اللازمة لتخطي المرحلة الأصعب، حيث أطلقت برنامج التعقيم الوطني وكانت من أولى الدول التي استخدمت العلاجات المبتكرة للمصابين بالفيروس مثل علاج الخلايا الجذعية، فضلاً عن بناء أكبر مختبر بالعالم لفحوصات «كورونا» المستجد خارج الصين، كما أنها تعتبر من أولى دول العالم التي باشرت في حملات التلقيح الوطنية ضد الفيروس لجميع المقيمين على أرضها مجاناً.

ونال القطاع الصحي منذ تأسيس الدولة في عام 1971 عناية فائقة من صانع القرار انطلاقاً من الاهتمام الكبير بتطوير الخدمات المقدمة لمواطني الدولة وكل من يقيم فيها، حيث شهد القطاع منذ ذلك التاريخ قفزات نوعية وإنجازات كبيرة، تتناسب مع التحديات الصحية المتجددة، وتواكب الأنظمة العالمية بشهادة الخبراء الدوليين، ومنظمة الصحة العالمية.

وتحتل دولة الإمارات المركز الأول عالمياً، في عدد المنشآت الصحية المعتمدة ومنها المستشفيات التي يحوز أكثر من 85 في المائة منها على الاعتماد الدولي وفقاً لتقارير اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت الصحية /‏‏JCI/‏‏.

وتتصدر الإمارات وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، إقليم الشرق الأوسط في 19 مؤشراً ومعياراً تتعلق بالتعامل مع مخاطر الصحة العامة، حيث حققت الدولة أعلى نسب في تقييم القدرات الأساسية للدول الأعضاء من خلال التقييم الخارجي المشترك.

ويعد القطاع الصحي أكثر القطاعات نمواً في الإمارات.

امتنان

وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «يطيب لي بمناسبة يوم الصحة العالمي أن أتقدم باسمي وباسم هيئة كهرباء ومياه دبي بأسمى آيات الشكر والامتنان إلى القيادة الرشيدة وعلى رأسها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لجعل دولة الإمارات نموذجاً يُحتذى على مستوى العالم في التعامل مع جائحة فيروس كورونا المستجد، وحرصها على أن تكون الدولة من أولى دول العالم التي تحصل على اللقاح، كما نشكر جميع الجهات المعنية وخط الدفاع الأول الذي أثبت أنه ثروة وطنية في الدولة تستحق كل التقدير والاحترام.

وأود أيضاً أن أشيد بموظفي الهيئة الذين سارعوا لتلقي اللقاح، وكانوا خير قدوة في تعاونهم مع الطواقم الطبية للسيطرة على الجائحة وتسريع التعافي والعودة إلى الحياة الطبيعية. كما سجل موظفو الهيئة خلال هذه الظروف الاستثنائية مشاهد وطنية وإنسانية تدل على عمق روحهم الإيجابية، وجاهزيتهم العالية للعمل التطوعي وتحمل المسؤولية والتزامهم بالتدريب واتباع كافة التدابير الوقائية. وبفضل الرؤية الثاقبة للقيادة الحكيمة، وتلاحم وتوحد المواطنين المخلصين والمقيمين المتفانين، نحن على ثقة بأن دولة الإمارات ستظل بإذن الله أقوى وأفضل».

وقال معالي عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة أبوظبي: إن أبوظبي قدمت نموذجاً رائداً ومتميزاً على مستوى العالم في الاستجابة لجائحة كوفيد-19 بفضل دعم وتوجيهات القيادة الرشيدة، وهو ما ساهم حصد العديد من التكريمات والجوائز العالمية المرموقة وحظي بتقدير واهتمام العديد من المؤسسات والحكومات حول العالم التي حرصت على التعرف على تجربة أبوظبي وتبادل المعارف والخبرات معنا، فقد قمنا منذ بداية الجائحة باتخاذ إجراءات استباقية ومنهجية.

حرص

من جهته، أكد أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، أن جائحة «كوفيد19» كشفت كيف أن بعض الشعوب تمكنت من التمتع برعاية صحية وأن يحصلوا على الخدمات الصحية أكثر من غيرهم، لأسباب أبرزها حرص حكومات وقيادات تلك الدول وفي مقدمتها الإمارات على حماية صحة وسلامة مواطنينا، بل وتجاوزت الإمارات مسؤوليتها الوطنية لتتسع إلى الإنسانية جمعاء من خلال مد يد العون والمساعدة للعديد من شعوب العالم والوقوف معها لتتجاوز هذه المحنة بالإمدادات الطبية والمعدات الإغاثية.

وقال الدكتور حمد الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل: للعام الثاني على التوالي يحتفل العالم بيوم الصحة العالمي في خضم انتشار وباء «كوفيد19»، مضيفاً: يمكننا أن نسترجع ما كان يعيشه النظام الصحي العالمي قبل عام من تحديات أساسية للتعرف أكثر عن ماهية هذا الوباء وآليات التعامل معه.

شراكات

عززت الإمارات جهود البحوث الطبية وإقامة شراكات متطورة مع مؤسسات وشركات عالمية ومراكز بحوث مرموقة في المجال الطبي في مواجهة الجائحة، وإيجاد علاجات ملائمة لها، وفي هذا الإطار استقبلت الإمارات المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على لقاحي «سينوفارم» و«سبوتنيك v»، فيما أعلنت في مارس الماضي عن بدء إنتاجها للقاح مضاد لفيروس كورونا داخل الدولة يحمل اسم «حياة-فاكس»، الذي سيكون أول لقاح محلي الصنع على مستوى المنطقة، كما أعلنت عن إطلاق مركز للأبحاث والتطوير متخصص في علوم الحياة والتكنولوجيا الحيوية وإنتاج اللقاحات ليكون الأول من نوعه على مستوى الوطن العربي.

طباعة Email