شخصيات اقتصادية في رأس الخيمة: قيادتنا الرشيدة تدعم العمود الفقري للاقتصاد الوطني

يوسف إسماعيل

أكدت شخصيات اقتصادية في رأس الخيمة، أن إطلاق استراتيجية مصرف الإمارات للتنمية، سيسهم في توفير حلول تمويلية مبتكرة لتحفيز وتشجيع روح ريادة الأعمال والابتكار ضمن مختلف القطاعات في الإمارات، وتعزيز مساهمة القطاع الصناعي في دعم النمو الاقتصادي المستدام، من خلال دعم الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة بأدوات مسرعات الأعمال.

وقال محمد علي مصبح النعيمي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة رأس الخيمة: إن القرارات المتتابعة التي تعلن عنها قياداتنا الرشيدة، تؤكد أن دولة الإمارات ماضية فيما تبنته في رحلتها نحو الخمسين سنة المقبلة، مع انطلاقة العام 2021 عام اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، وهو نهج فريد من نوعه جديد في ملامحه، لم يسبق وإن انتهجته دولة قبلنا، ظهرت ملامحه منذ سنوات مضت، وأساسه تحفيز نقلات كبرى في مسارات التنمية كافة باستراتيجيات واضحة وطموحة لتسريع بناء قواعد ومنظومات قادرة على مضاعفة الإنجاز في كافة القطاعات الحيوية وريادة قطاعات مستقبلية جديدة.

وأكد الدكتور عبدالرحمن الشايب النقبي مدير عام التنمية الاقتصادية برأس الخيمة، أن الاستراتيجية تعظم دور المصرف وإسهامه المتواصل في تحقيق أهداف التنمية الصناعية، وتوفير الدعم للمشاريع الكبيرة والصغيرة والمتوسطة باعتبارها العمود الفقري لاقتصاد حيوي ومتنوع ومستدام لتصبح شركات عالمية، من خلال تأسيس قاعدة اقتصادية قوية قادرة على مواجهة التحديات ضمن سياسة التنويع الاقتصادي التي تنتهجها دولة الإمارات، وتشجيع ريادة الأعمال والابتكار بإعطاء الثقة لأصحاب تلك المشاريع لإثبات أنفسهم في السوق.

محركات الاقتصاد

وقال سعيد الصياح النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة رأس الخيمة: إن القرارات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تصب كلها في تعزيز محركات الاقتصاد الوطني، والانتقال به إلى مرحلة أعظم من التنويع، من منطلق أنها تعد عصب الاقتصادات الضخمة في العالم، والإمارات بما لديها من موارد وأفكار، وإمكانات وسياسات فاعلة، وإرادة قيادية، قادرة على بناء قاعدة اقتصادية عالمية.

وأكد يوسف إسماعيل رئيس اللجنة العليا لمؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب، أن هذه القرارات وما سبقها وما سيتبعها من قرارات أخرى، هو تنظيم فاعل تدشن به الإمارات انطلاقتها القوية نحو مئويتها، بمبادرات تبشر بقفزات سريعة وقوية، تحفزها قيادة ملهمة فكراً وإدارة ومثابرة، وما تلك المبادرات إلا رؤية ثاقبة شاملة تبنتها القيادة الرشيدة، وأوكلت تنفيذها إلى أبناء الإمارات بكافة مسؤوليها.

وقال وليد عبدالكريم النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة: أن دولة الإمارات بقراراتها تلك تسرع خطاها نحو رحلة تاريخية جديدة من النهضة والتنمية، تطال كل الجوانب وكل القطاعات، فلدينا قيادة تعرف دائماً ماذا تريد وكيف تصل، وتعلم جيداً أن خطاها تلك ستضعنا على الدوام في صدارة العالم، وهي اليوم لا تكتفي بهذه القمم، وإنما تطمح إلى قيادة التحولات نحو مستقبل مستدام.

 

وأكد راشد النعيمي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة رأس الخيمة الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات النعيمي، أن هذه القرارات في مجملها قادرة على إحداث نقلة كبيرة غير مسبوقة، ولإنجازات لم تتحقق في دولة ما، بل وفي سنوات ليست بالطويلة، وقادرة على مضاعفة الإنجاز وبناء بيئة متفوقة جاذبة لجميع أصحاب الطموحات العالية، لافتاً إلى أن دولة الإمارات قيادة وشعباً ماضين قدماً في تنفيذ رؤية دولتنا وتحقيق نهضة حضارية جديدة.

طباعة Email