برنامج «تواصل مع الطبيعة» يلهم شباب الإمارات

يلهم برنامج «تواصل مع الطبيعة» قادة التغيير الشباب ويمكنهم ويرشدهم من أجل صياغة الـخمسين عاماً المقبلة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

فقد عزز وباء «كوفيد 19» الذي لايزال مستمراً من تقدير الشباب في الإمارات للطبيعة وزاد من شغفهم بحماية البيئة من خلال العديد من نقاشات المجالس والفعاليات التي نظمها البرنامج.

وأكد شباب الإمارات على وجهة نظرهم بأن الطبيعة هي السبيل الرئيسي للتعافي من «كوفيد 19» وأنهم حريصون على المشاركة في رسم خارطة طريق لدولة الإمارات العربية المتحدة للخمسين عاماً القادمة ويلعب الشباب دوراً كبيراً في تحقيق تغيير إيجابي.

تقرير وأعد برنامج تواصل مع الطبيعة رؤية جريئة لعام 2021 وما بعده، حيث ستستمر المبادرة في التطور للوصول إلى المزيد من الشباب في الإمارات وقيادة تأثير أكبر في المرحلة القادمة والتي تضع العمل التطوعي في صميم تفاعلاتها بالإضافة إلى التواصل المستمر مع صانعي التغيير من الشباب.

وفي عام 2020 شارك 1900 شاب في الإمارات في نقاشات المجالس الافتراضية مع قادة حكوميين وأكاديميين وخبراء من خلال سلسلة إعادة التصور للشباب ومن خلال هذه السلسلة تعرف الشباب على القضايا البيئية الملحة وتبادلوا وجهات نظرهم مع المسؤولين، حيث يتم تجميع الأفكار والمخرجات من تلك المناقشات في تقرير كتبه الشباب للشباب تنافس المئات من الشباب ليتم اختيار 20 منهم ليكونوا سفراء الطبيعة في الإمارات .

رؤية

وقالت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي: «يواصل شبابنا إدراكهم للتحديات البيئية العالمية إلى جانب تحملهم المسؤولية لاستعادة صحة الطبيعة ومجتمعاتنا ونظرتهم التفاؤلية للمستقبل».

وقالت ليلى مصطفى عبد اللطيف المدير العام لجمعية الإمارات للطبيعة: « تتمثل رؤيتنا في الوصول إلى 500000 شاب من خلال برنامج تواصل مع الطبيعة وجعلهم أقرب إلى الطبيعة مع دعم انتقالهم ليصبحوا قادة المستقبل للاستدامة».

طباعة Email