«سلال» تتعاقد مع 850 مزرعة محلية في أبوظبي

أعلنت «شركة سلال» الشركة المتخصصة في مجال المنتجات الغذائية الطازجة والتكنولوجيا الزراعية في إمارة أبوظبي تعاقدها مع أكثر من 850 مزرعة محلية في إمارة أبوظبي لتحقق إنتاجاً إجمالياً يصل إلى أكثر من 30 ألف طن من المنتجات الطازجة المزروعة محلياً خلال الموسم الزراعي الحالي.

تأتي هذه الخطوة في إطار جهود شركة سلال لدعم المزارعين والترويج للمنتجات المحلية ولتتبوأ بذلك مكانة مهمة كرائدة في مجال توفير منتجات غذائية محلية ذات جودة عالية في دولة الإمارات.

وقال المهندس جمال سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة سلال: «تحرص شركة سلال على تطوير قدرات المزارعين في إمارة أبوظبي، بهدف بناء سلسلة إمداد غذائي أكثر قوة وذكاء.. وتسعى إلى مواصلة تعزيز شبكة تعاقداتها مع المزارعين في الإمارة، والاعتماد على التكنولوجيا الزراعية المتطورة من خلال العمل مع مختلف الجهات ذات العلاقة وشركائها الاستراتيجيين على المستويين المحلي والعالمي، وذلك بهدف تعزيز الكمية المنتجة من المحاصيل الزراعية الطازجة، والتي ستسهم بدورها في رفع نسبة الاكتفاء الذاتي من المنتجات ذات الأهمية في الدولة».

وتركز شركة «سلال» جهودها على دعم المزارعين المتعاقدين معها من خلال تقديم المدخلات الزراعية وتوفير فريق من المهندسين الزراعيين الكفء لتحسين جودة الإنتاج والمحاصيل، وتشجيع تبني ممارسات زراعية مستدامة.

وتقدم الشركة خيارات متميزة لأسعار المنتجات الزراعية خلال الموسم الزراعي وذلك بهدف دعم وحماية المزارعين من تقلبات أسعار السوق.

وتمتلك الشركة 16 مركزاً لتجميع المنتجات الزراعية موزعة على مختلف أنحاء إمارة أبوظبي، و3 مراكز لتنفيذ عمليات التعبئة والتغليف، فضلاً عن مركز خاص بعمليات التوزيع لاستلام المنتجات الزراعية من المزارعين المحليين، ومراقبة الجودة، والتوزيع إلى جميع العملاء في مختلف أنحاء دولة الإمارات.

كانت «شركة سلال» قد عززت من تعاونها مع مختلف قنوات البيع في الدولة لتشمل منافذ البيع الرئيسية، وتجار الجملة، وشركات التوزيع، والفنادق، والمؤسسات الرائدة في مجال خدمات التموين، لتقدم بذلك منتجات زراعية محلية ذات جودة عالية في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتواصل الشركة مهامها في تنويع مصادر المنتجات الغذائية وتحفيز نشاط الأغذية الزراعية المحلية، وتعاونها مع هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية لتطوير قطاع الزراعة ودعم المزارعين.

طباعة Email