بالشراكة بين برنامج الشيخة فاطمة للتطوع ومكتب فخر الوطن

انطلاق أول برامج «جاهزية» لتعزيز قدرات خط الدفاع الأول

أعلن برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع ومكتب فخر الوطن أمس عن انطلاق أول البرامج التدريبية لمبادرة «جاهزية» المعدة لتعزيز قدرات خط الدفاع الأول، في إطار تعاونهما المشترك لتزويد العاملين في خط الدفاع الأول في مختلف الإمارات برامج تدريبية معتمدة دولياً لإدارة الطوارئ والكوارث.

وتصمم هذه البرامج وفق أعلى المعايير العالمية لطب الكوارث والطوارئ والأزمات وبالاستعانة بمراكز تدريبية ميدانية ومتنقلة وباعتماد أسلوب المحاكاة.

 وتتضمن المرحلة الأولى من مبادرة جاهزية والتي انطلقت هذا الشهر 2000 من أبطال خط الدفاع الأول، وتهدف المبادرة لتدعيم قدرات ما يزيد على 8000 من العاملين في الخطوط الأمامية والمتطوعين المسجلين في قاعدة بيانات مكتب فخر الوطن لرفع مستويات استعدادهم للمشاركة في عمليات الاستجابة للحوادث الكبرى والطوارئ.

 ويتضمن البرنامج العديد من الجوانب مثل إعداد وتنفيذ تمارين ميدانية لاختبار فعالية التدريب وعملية الاستجابة للحوادث، بما في ذلك القدرة على إخلاء المصابين والاستعداد لمراحل الرعاية قبل المستشفى والرعاية في المستشفى وما بعدها، والاستعداد التشغيلي على المستوى الفردي والتنظيمي.

 ويوفر برنامج «جاهزية» الحماية لجميع المواطنين والمقيمين في الدولة، من خلال تأسيس شبكة متطورة من المتخصصين في إدارة الطوارئ والكوارث المعتمدين، عبر تدريب طبي متقدم وعبر التدريب للاستجابة لجميع أنواع المواقف المحتملة، والتي تتضمن الأمراض المُعدية وانتشار الفيروسات المحمولة جواً، والكوارث الطبيعية والحرائق والحوادث النووية.

 وبهذه المناسبة؛ أكدت البروفيسورة مها بركات، مديرة مكتب فخر الوطن، أن الحفاظ على مستوى عالٍ من الجهوزية في القطاع الصحي في دولة الإمارات للتعامل مع الطوارئ والأزمات يعد أولوية رئيسة، وهذا ما يعكسه برنامج جاهزية المبني على توفير التدريب الطبي والإداري الذي يعد جزءاً مهماً من الجهود نحو تحقيقها بالفعل على أرض الواقع.

 وأضافت: «حرصنا على تقديم هذه المبادرة بالتعاون مع برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع، انطلاقاً من مسؤوليتنا تجاه شعبنا، ومن أجل الحفاظ على أعلى مستوى من الجهوزية لحماية دولة الإمارات من التهديدات المحتملة للسلامة العامة، سواء خلال الفترة الراهنة أو على المدى البعيد. ولا تقتصر هذه المبادرة على توفير أعلى معايير التدريب المهني لأبطال خط الدفاع الأول في سبيل تطوير مسيرتهم المهنية فحسب، بل إنها تمكنهم أيضاً من الوفاء بالالتزام الذي يقطعونه كل يوم لخدمة وضمان سلامة مجتمع الإمارات».

ومن جهتها قال نورة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام: «شهد البرنامج تسجيل الآلاف من العاملين في خط الدفاع الأول، والذي تم تطويره واعتماده من قبل بعض المؤسسات الدولية البارزة في العالم، لتوحيد أداء جميع المستجيبين للطوارئ الطبية وغير الطبية، وسيساهم في تأسيس شبكة قوية ومرنة من المتطوعين القادرين على العمل على أرض الواقع في إطار موحد أثناء حالات الطوارئ».

وأشارت السويدي إلى أن مبادرة «جاهزية» صممت على غرار البرامج التي تقدمها الجامعات الأمريكية الرائدة في هذا المجال، وأن المشاركين الناجحين فيها يحصلون على شهادة معتمدة من مجموعة من المؤسسات البارزة المتخصصة في إدارة الكوارث، بما في ذلك المؤسسة الوطنية لدعم الحياة في الكوارث في الولايات المتحدة الأمريكية، والكلية الأمريكية لطب العائلة، والمجموعة البريطانية لدعم الحياة، والمؤسسة الأمريكية العالمية لدعم الحياة خلال الإصابات ITLS.

 تشمل الدورات المتخصصة لجاهزية مجموعة من التخصصات ومن ضمنها دورة التعلم الإلكتروني للاستجابة الطبية للطوارئ والكوارث، ودورة دعم الحياة الأساسية والمتقدمة في حالات الكوارث، ودورة دعم الحياة في الإصابات الدولية International Trauma، ودورة الاستجابة الطبية للحوادث والكوارث الكبرى، ودورة دعم الحياة للحوامل. وسيخضع جميع المتدربين لستين ساعة من التدريب الافتراضي والميداني في دورات متسقة مع أدوارهم التي يؤدونها.

 كما تقدم مبادرة «جاهزية» ندوات شهرية لجميع المشاركين بالإضافة إلى دورات أسبوعية متخصصة تعتمد على مجالات الخبرة الفردية، وسيتم تقديم التدريب الميداني لجميع الطواقم الطبية المتخصصة من خلال مراكز تدريب متنقلة، في مختلف الإمارات، وكذلك في المستشفيات المحلية، ويتعين على المتدربين اجتياز الاختبارات بعد كل جزء من المبادرة للحصول على الشهادات.

 وتم تصميم البرنامج بشكل مستدام يسمح ببناء قدرات المنتسبين له على المدى الطويل. وسيتم ترشيح أفضل المشاركين أداءً للمشاركة في دورات التدريب المتخصصة، بحيث تتبنى المبادرة نهج «تدريب المدرب» لتأسيس هيئة محلية من خبراء الاستجابة للطوارئ، يمكنها تقديم برامج التدريب المستقبلية بعد اجتيازها مراحل البرنامج.

 ويستفيد من مبادرة «جاهزية» جميع الطواقم الطبية المتخصصة وأعضاء فريق الإسعاف والإنقاذ والموظفون العاملون في مجموعة واسعة من أقسام الاستجابة للطوارئ والأزمات وجميع المتخصصين والمتطوعين المسجلين في فخر الوطن. ويقوم مكتب فخر الوطن وبرنامج الشيخة فاطمة للتطوع بالتنسيق مع المؤسسات الحكومية المعنية ومنشآت الرعاية الصحية العامة والخاصة كافة المسؤولة عن تسجيل الموظفين لدى المكتب لتحديد المرشحين للدورات التدريبية.

 وفي هذا السياق؛ قال الدكتور عادل الشامري العجمي مدير برنامج جاهزية: «نحن فخورون بأبطال خط الدفاع الأول الذين سطروا إنجازات عظيمة ساهمت في حماية شعبنا ووطننا، وسيساهم البرنامج في تعزيز قدراتهم في تحقيق المزيد من خلال شبكة من المدربين المعتمدين، توفر لهم أفضل البرامج التدريبية ميدانياً وافتراضياً».

طباعة Email