أول مواطن يخضع لزراعة النخاع العظمي في أبوظبي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

نجح مركز أبوظبي للخلايا الجذعية (ADSCC)، بالتعاون مع مدينة الشيخ خليفة الطبية، في متابعة علاج أول مواطن إماراتي من خلال برنامج زراعة نخاع العظام (BMT-AD)، وقد تم إجراء عملية الزراعة في أبو ظبي، ويتعافى المريض حاليا بشكل جيد في منزله.

وتم إنشاء برنامج زراعة نخاع العظم في أبوظبي، من قبل مركز أبو ظبي للخلايا الجذعية في أغسطس 2020 بالتعاون مع مدينة الشيخ خليفة الطبية. ويعتمد برنامج زراعة نخاع العظم على الخلايا الجذعية لعلاج المرضى الذين يعانون من أورام الدم المختلفة مثل المايلوما المتعددة، وسرطان خلايا البلازما، وسرطان الغدد الليمفاوية في الخلايا B-Cell، وسرطان الغدد الليمفاوية، وكذلك أمراض المناعة الذاتية وحالات أمراض الدم الحميدة مثل الثلاسيميا، بالإضافة إلى أمراض أخرى.

 وقد تم في أقل من عام معالجة ثمانية مرضى يعانون من أنواع مختلفة من الأورام الخبيثة في الدم بنجاح. وقال عبد الرحمن الجابري، المريض الثامن الذي تم علاجه: "لم أكن أعلم أن العلاج بالخلايا الجذعية متوفر في دولة الإمارات، لكنني ممتن لله ولصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - أطال الله بعمره- لدعم المركز حتى لا أضطر إلى السفر، وأن أتعافى في منزلي في أبو ظبي بين أفراد أسرتي".

 وتابع قائلا: "لقد بات السفر في ظل جائحة كوفيد-19، يشكل خطرا على صحة المسافرين ناهيك عن متطلبات الحجر الصحي. ولكن ولحسن الحظ، لا داعي للقلق بشأن ذلك الآن. كما أن وقوف عائلتي وأصدقائي بجانبي أعطاني جرعة من الطاقة الإيجابية التي تشتد الحاجة إليها لمواصلة العلاج. والحمد لله على ذلك".

 من جهتها، علقت الدكتورة فاطمة الكعبي، المديرة التنفيذية لبرنامج زراعة نخاع العظام في المركز والطبيبة الرئيسية خلال فترة علاج الجابري: "نحن في دولة تبلغ من العمر 50 عامًا تقريبًا، ومع ذلك أصبحنا نعالج مرضى السرطان باستخدام طريقة علاج معتمدة دوليًا وناجحة. ونحن نهدف إلى دمج العلاجات المناعية الذكية ومنهجيات هندسة الخلايا لمكافحة السرطانات في دولة الإمارات والمنطقة".

 من جهته، قال الدكتور يندري فينتورا، أخصائي علم المناعة والمدير العام لمركز أبو ظبي للخلايا الجذعية: "بصفتنا خبراء في مجال المناعة، نسعى جاهدين لتحديد طرق مبتكرة لعلاج الحالات المعروفة بصعوبة علاجها. إن استخدام العلاج بالخلايا الجذعية من خلال زرع نخاع العظم هو واحدة من أكثر الطرق المعروفة والأكثر جدوى لعلاج الحالات المختلفة لأورام الدم الخبيثة".

يشار إلى أن مركز أبوظبي للخلايا الجذعية تأسس بهدف تلبية الطلب المحلي والإقليمي المتزايد على الخدمات الطبية المتقدمة والعلاجات الأكثر ابتكارًا في دولة الإمارات. ويلتزم المركز بضمان أن يلبي برنامج زراعة نخاع العظام في أبوظبي أعلى معايير الجودة ورضا المرضى في كل خطوة، بما في ذلك العلاج والرعاية اللاحقة والمتابعة للمرضى الخاضعين لزراعة نخاع العظم وعائلاتهم.

طباعة Email