«خيرية الشارقة» تقدم مساهمات لـ 26568 مكفولاً

كشف التقرير الصادر عن جمعية الشارقة الخيرية بالتزامن مع يوم اليتيم العربي، الذي يحتفل به العالم العربي في الجمعة الأولى من شهر أبريل من كل عام أن عدد مكفوليها من الأيتام بلغ خلال العام الماضي 26 ألفاً و568 مكفولاً في 24 دولة حول العالم، وقُدرت مبالغ الرعاية، التي تم إنفاقها للمكفولين خلال الفترة نفسها 53 مليون درهم.

وقال الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي رئيس مجلس إدارة الجمعية، بمناسبة يوم اليتيم العربي: إن جمعية الشارقة الخيرية باعتبارها من أولى المؤسسات الخيرية، التي أولت مشروع كفالة الأيتام اهتماماً بالغاً ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تؤكد حجم ما قدمته لمكفوليها من رعاية ومساندة لهم، بعد فقدانهم عطف الأبوة، وعملاً بالنهج القويم، الذي تدعو له شريعة الإسلام، والتي أعلت شأن الكافلين وجعلت ثوابهم عند ربهم مرافقة نبيه في الجنة، مشيراً إلى أن مشروع الكفالات يخضع لآلية دقيقة، تستهدف تقديم رعاية متكاملة إلى المكفولين، بهدف تقديم العون والمساندة لهم، بما يسهم في اعتمادهم على أنفسهم.

متابعة

وأشار إلى أن إدارة المشاريع والكفالات في الجمعية تقوم بمتابعة مختلف التفاصيل المتعلقة بهذه المهمات، فهي تختص بتقديم المساعدة والدعم لجميع الفئات المحتاجة، بهدف رعايتهم وتأهيلهم تأكيداً على القيم الأساسية في الجمعية كالإخلاص والتواضع والاحترام والجد والتفاني والعدل والمساواة والتعاطف والجودة والدقة والشفافية، والحفاظ على الأسرار المتعلقة بالمحتاجين.

وأشار إلى أن الجمعية تستند في رؤيتها الاستراتيجية إلى المساهمة في تأمين الاحتياجات الإنسانية الضرورية والمساعدة في تحقيق أعمال البر داخل الدولة وخارجها، وأن إدارة الكفالات وشؤون الأيتام في الجمعية تبحث على مدار العام عن مستحقين ومعوزين، لتقديم الرعاية الشاملة للمكفولين، بالإضافة إلى ضم الكفالات الجديدة من أيتام وطلبة علم وذوي إعاقة ومتعففين.

وتابع الشيخ صقر القاسمي: «لقد قطعت الجمعية مشواراً كبيراً في برامج الكفالة وتقديم الرعاية الشاملة للمكفولين»، مشيراً إلى أن عدد المكفولين قد بلغت خلال عام 2010 نحو 18254، وفي العام 2011 وصلت الأعداد إلى 21095، وفي العام 2012 وصل إلى 23907، وفي العام 2013 وصل إلى 24600، وفي العام 2014 وصل إلى 26529، وفي العام 2015 بلغ عدد المكفولين 26943، وفي العام 2016 وصل إلى 27476، وارتقت خلال العام 2017 إلى 3047 ألف مكفول، فيما بلغت أعداد المكفولين خلال عام 2018 نحو 27602، وخلال عام 2019 وصلت الأعداد إلى 26663 مكفولاً، في مقابل 26568 مكفولاً في 24 بلداً حول العالم خلال 2020.

طباعة Email