فاطمة الدرمكي.. ريادة في طب الأسرة

حققت الدكتورة فاطمة محمد سلطان الدرمكي، نجاحات مهمة، وتبوأت مناصب صحية مختلفة، بفضل الدعم الذي قدمته لها شركة «صحة»، حتى أصبحت طبيبة أسرة استشارية ذات خبرة إدارية وقيادية كبيرة، وتشغل حالياً منصب مديرة مركز العين للرعاية الصحية، قطاع الخدمات الصحية المتنقلة، في الخدمات العلاجية الخارجية إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة».

وانضمت الدكتورة فاطمة الدرمكي للعمل ضمن الكوادر الطبية لشركة «صحة» أكبر شبكة للرعاية الصحية في الإمارات، وذلك منذ بداية تأسيسها، حيث عملت طبيبة في مستشفى العين، إحدى منشآت شركة «صحة»، وتدرجت في عملها إلى أن أصبحت مديرة لعدد من المراكز الصحية في مدينة العين، على الرغم من حداثة سنها، ومنها مركز الجاهلي، ومركز نعمة، وتقود حالياً عمليات عيادات منطقة العين، وتحرص على الحفاظ على مستوى عالٍ من الجاهزية الطبية والإدارية فيها.

أثبتت الدكتورة فاطمة جدارتها، وتميزت في عملها خلال جائحة «كوفيد 19» وحرصت على وضع سلامة المرضى والموظفين في أعلى سلم الأولويات، كما حرصت على العمل بروح الفريق، وسرعة اتخاذ القرار المناسب لمواجهة الظروف الاستثنائية، التي نجمت عن الجائحة، ما كان له أبلغ الأثر في التعامل الناجح معها.

أتاحت لها شركة «صحة» الفرصة للحصول على أعلى الشهادات، حيث حصلت على الماجستير التنفيذي في إدارة الرعاية الصحية من جامعة زايد، ومن ثم الماجستير في الصحة العامة والقيادة من جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، بالإضافة للمشاركة في العديد من الدورات التدريبية الطبية والإدارية، والمشاركة الفعالة في العديد من المؤتمرات الطبية، التي صقلت من مهاراتها وزادت من خبراتها الطبية والقيادية.

كما حصلت الدكتورة فاطمة الدرمكي على البورد العربي في طب الأسرة، وانضممت بعدها إلى قسم الطب النفسي بمستشفى العين، حيث أتيحت لها الفرصة لتطوير مهاراتها في هذا التخصص الطبي المهم، وعملت على تطوير القسم وأشرفت على انتقاله إلى جناح الطب النفسي، الذي تم بناؤه حديثاً، كما قادت القسم للحصول على الاعتماد الصحي الدولي من اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت الصحية «JCIA».

شغلت الدكتورة فاطمة الدرمكي عضوية العديد من اللجان مثل التعليم، الميزانية، الطب الحيوي، التعليم الطبي، بالإضافة لمشاركتها في تخطيط واستكمال تجديد المكتبة الطبية، وعملت على إعادة تنظيم التعليم المستمر، في مجالي التعليم الطبي المستمر، والتعليم التمريضي المستمر.

طباعة Email