تكريم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم لمنتسبي «اجتماعية الشارقة»

احتفلت دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، بتكريم أوائل المتسابقين والمتسابقات في ختام مسابقتها الأولى للقرآن الكريم التي نظمتها عن بعد، عبر منصات التقنية المرئية، بالتعاون مع مؤسسة القرآن الكريم والسنة النبوية في الشارقة.

وتضمنت المسابقة التي تم إطلاقها خلال العام 2020م عبر المنصة الافتراضية زووم، 4 فئات وذلك بهدف تشجيع المنتسبين على حفظ القرآن الكريم وفهمه، حيث رصدت الدائرة جوائز نقدية قيمة للفائزين العشرة على مختلف الفئات العمرية المشاركة والتي هي (الفئة العمرية 60 عاماً فما فوق) والفئة العمرية من (40 إلى 59) والفئة العمرية (20 إلى 39) بالإضافة إلى الفئة العمرية (13 إلى 19) والفئة العمرية (6 إلى 12).

تحفيز 

وأعرب سلطان مطر بن دلموك رئيس مجلس إدارة مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم والسنة النبوية، عن سعادته بالمشاركة في حفل القرآن الكريم الذي يستهدف أهم فئة في المجتمع، مشيداً بالنتيجة النهائية التي حققها المتسابقون ومهنئاً لهم على هذا الأداء وعلى ما حفظوه من القرآن الكريم، راجياً لهم المثابرة والاهتمام بالقرآن الكريم حفظاً وتجويداً الذي هو أفضل كنز نمتلكه.

وأشاد بنجاح تنظيم المسابقة عن بعد، مثمناً جهود دائرة الخدمات الاجتماعية في تحفيز المجتمع على الإقبال في حفظ آيات من القرآن الكريم، والدور الناجح في إنجاح هذه المسابقة، فضلاً عن جهود أفراد فريق العمل الذي لهم دور بارز وفاعل.

الارتقاء بالفرد 

وقالت مريم القطري المدير التنفيذي لشؤون الرعاية والحماية الاجتماعية بالدائرة، إن الدائرة تحرص بشكل دؤوب على إقامة البرامج والفعاليات التي من شأنها أن ترتقي بالفرد والمجتمع بشكل عام وفئات فاقدي الرعاية الاجتماعية بشكل خاص، وذلك من خلال إتاحتها تعلم العلوم النافعة.

وأشارت إلى أن المسابقة تمت رغم الظروف الاستثنائية التي شهدها العالم، وذلك لتحفيز المجتمع للإقبال على كتاب الله تعالى وتجويده لأن مجال التنافس فيه عظيم، وذلك لتشجيعهم على العناية بكتاب الله تعالى وتعزيز مهاراتهم في القراءة والتجويد والتلاوة والحفظ.

10 فائزين 

وبدورها، أشارت فاطمة إسماعيل مدير دار الأمان، ومنسق مبادرة «تعلم» إلى أن الحفل تخلل تكريم 10 فائزين، بواقع 3 فائزين من الآباء والأمهات من كبار المواطنين من الفئة العمرية 60 عاماً فما فوق، وتم تكريم فائزين من الفئة العمرية من (40 إلى 59) وكذلك فائزين من الفئة العمرية (20 إلى 39) بالإضافة إلى فائزين من الفئة العمرية (13 إلى 19) والفئة العمرية (6 إلى 12)، وأضافت فاطمة إسماعيل، أننا سنتطلع إلى تطوير المسابقة بحلة جديدة في نسختها القادمة، ولا سيما أن القائمين على أمر هذه المسابقة استفادوا من الخبرات المتعددة في ظل الجائحة.

سعي نحو التميز

وبدوره أكد عبد الله النقبي رئيس لجنة المسابقة، أن القيام بإجراء المسابقة القرآنية بدائرة الخدمات الاجتماعية، لهو مثال متميز يُحتذى به في تشجيع وتحفيز فئات فاقدي الرعاية الاجتماعية على حفظ القرآن الكريم وعلومه، وهذا ما لمسناه من التنافس الشريف بين المتسابقين وحرصهم وسعيهم للتميز، وهذا يدل على حرص القائمين على أمر دار رعاية المسنين لتحقيق الأهداف المرجوة من المسابقة، راجياً لهم التوفيق والسداد، والاستمرار في مثل هذه المسابقة.

طباعة Email