مستشفى توام يعتمد تقنية جديدة لإعادة البناء الفوري للثدي عند مرضى السرطان

لأول مرة في مستشفى توام، أحد منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، خضعت سيدة شابة لعملية استئصال الثدي من الجانبين مع الحفاظ على الجلد، وتمت العملية باستخدام تقنية جديدة لإعادة بناء الثدي على الفور باستخدام شبكة بيولوجية خاصة تم زرعها فوق العضلة.

السيدة الشابة، وهي أم لثلاثة أطفال، لديها تاريخ للإصابة بسرطان الثدي والطفرة الجينية (BRCA1) لذا كانت بحاجة إلى الخضوع لعملية استئصال الثدي من الجانبين.

بدأت الجراحة باستئصال الثدي من قبل الدكتورة موزة العامري استشارية الجراحة، ثم قاد عملية إعادة بناء الثدي الدكتور سليمان الشنطور ، استشاري الجراحة، والذي قال: “كانت عمليات إعادة بناء الثدي الجراحية الأكثر شيوعًا في الماضي تتم عن طريق إدخال غرسة تحت العضلة الصدرية الرئيسية، بينما لا تتطلب الطريقة الجديدة للزراعة فوق العضلة الصدرية تحريكها، لذلك فإن الألم أقل والنتيجة أفضل من الناحية الجمالية، ويمكن للمرضى العودة مبكرًا إلى ممارسة أنشطتهم اليومية".

تمت إزالة التصريف الجراحي بعد أيام قليلة وكان الألم بعد الجراحة شبه معدوم، وقد تمت معاينة المريضة في العيادة عدة مرات بعد الجراحة وكانت راضية جدًا عن النتيجة التي انعكست بشكل إيجابي على عائلتها وحياتها اليومية وثقتها بنفسها.

طباعة Email