مستقبل الزراعة في الإمارات.. روبوتات تحرث ودرون ترش الحبوب

في ظل استراتيجيات حكومة الإمارات التي تضع الأمن الغذائي والاعتماد على تكنولوجيا الغذاء والزراعة ضمن الأولويات الوطنية، بات مستقبل الزراعة في الدولة يأخذ مسارات مغايرة بوتيرة متسارعة نحو التطور.

وفي صورة افتراضية ونظرة استشرافية رصدتها «البيان» مستلهمة إياها من هذه المساعي الوطنية ومن انتعاش الشركات الباحثة عن مستقبل زراعي متطور في الإمارات، يظهر أن استخدام الروبوتات في المزارع الإماراتية لم يعد أمراً بعيداً، حيث تحرث سيارات ذاتية القيادة الأرض، تقودها روبوتات، تتابعها طيارات «درون» مسيّرة طوال الوقت، ترش البذور وتمنحها تقريراً مفصلاً عن حالة التربة والرطوبة، حتى يبدأ الحصاد، لتقوم سيارة أخرى تعمل بالطاقة الشمسية بعملية القطف، واختيار الثمار الناضجة، ثم ترسل تقارير مفصلة عن حالة الثمار، فضلاً عن وجود عمال آليين وسياج افتراضي غير مادي وحقول رقمية وغرفة تحكم آلية، وأكثر من ذلك.

وهذا أيضاً ما أكدته الشركات الوطنية التي التقتها «البيان» فالتكنولوجيا أصبحت عصب استدامة الغذاء اليوم وغداً، وتستخدم هذه الشركات أحدث الأنظمة في مجالات الزراعة والري سواء في الدولة أو في مزارعها المنتشرة في 5 قارات.

طباعة Email