زار فعاليات اليوم الختامي لمعرض ومؤتمر «ديهاد»

منصور بن محمد: دبي مستمرة في تنظيم المعارض والمؤتمرات الدولية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

زار سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة العليا لإدارة الأزمات والطوارئ في دبي، صباح أمس، فعاليات اليوم الختامي للدورة السابعة عشرة من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير «ديهاد»، والذي نظمه مؤسسة «اندكس» لتنظيم المؤتمرات والمعارض - عضو في اندكس القابضة، تحت شعار «الإغاثة وفيروس «كورونا»، أفريقيا محوراً»، في الفترة من 15 ـ 17 مارس، في مركز دبي التجاري العالمي.

وقال سموه في تغريدة عبر حسابه في «تويتر»: «دبي مستمرة في تنظيم المعارض والمؤتمرات الدولية... كل الشكر والتقدير لكل من ساهم في تنظيم معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير، الذي بات يجذب كافة العاملين في هذا القطاع، من الشرق والغرب، وأصبح الملتقى الأبرز لتبادل الخبرات بين كافة العاملين في الإغاثة».

ونشر سموه صوراً من الزيارة مدوناً: «خلال زيارتي لمعرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير «ديهاد»، الذي يشارك فيه أكثر من 600 شركة وهيئات إغاثة ومنظمات وجمعيات إنسانية، تعرض آخر المبادرات والابتكارات في مجال العمل الإنساني والإغاثي».

جولة

وقام سموه، يرافقه الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمعرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير «ديهاد»، والمجلس الاستشاري العلمي العالمي «ديساب»، بجولة في المعرض، الذي يشارك فيه أكثر من 600 من الشركات وهيئات الإغاثة والمنظمات الحكومية وغير الحكومية، والجمعيات الخيرية والإنسانية، والمنظمات غير الربحية، إضافة إلى ممثلي منظمات الأمم المتحدة، والمؤسسات المختصة في المجال العمل الإغاثي، من أكثر من 80 دولة حول العالم.

وزار سموه جناح مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، الذي يضم منصة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية، ودبي العطاء، وسقيا الإمارات، ونور دبي، ومبادرات صنّاع الأمل، وتحدي القراءة العربية، والمدرسة الرقمية، وبنك الإمارات للطعام، واطلع سموه على جانب من الإنجازات التي حققتها المبادرات، في مجال تحسين حياة الإنسان في مواقع مختلفة من العالم.

وتوقف سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، عند عدد من الأجنحة والمنصات المشاركة في المعرض، ومنها: الجناح الفرنسي، وجناح الأمم المتحدة، ومنصة مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، ومؤسسة «الملك عبد الله» الإنسانية، ووزارة اللا مستحيل، والهلال الأحمر الإماراتي، ومنظمة «ماشاف» الإسرائيلية، و«تربويون بلا حدود»، والتي تسهم جميعها في ابتكار الحلول المناسبة للكوارث التي تنشأ من الأزمات، عبر الإغاثة الإنسانية في ظل جائحة كوفيد 19، وغيرها من الكوارث والأزمات.

مستجدات

اطلع سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، خلال الجولة، على مستجدات المبادرات والابتكارات في مجال العمل الإنساني والإغاثي، في منصة مؤسسة خليفة بن زايد الخيرية، حيث استمع إلى نبذة حول بعض المشاريع التي قامت بها المؤسسة، في سياق دعم البرامج التعليمية والصحية والإغاثية والتنموية.

طباعة Email