216 مليوناً مساعدات قدمتها «صحة دبي» لمرضى معسرين

بلغ إجمالي قيمة المساعدات الإنسانية التي قدمتها هيئة الصحة بدبي لمرضى معسرين خلال جائحة كوفيد العام الماضي 216 مليوناً و360 ألفاً و861 درهماً استفاد منها 23 ألفاً و942 مريضاً، وذلك ضمن حزمة من البرامج العلاجية والإنسانية التي نفذها «صندوق الصحة» بالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة والمؤسسات الخيرية وأفراد المجتمع المحلي.

وقال سالم محمد بن لاحج مدير «صندوق الصحة» بهيئة الصحة بدبي: إن الصندوق قدم خلال العام الماضي من خلال برنامج «مساعدة» مساعدات علاجية وصلت قيمتها إلى 19 مليوناً و627 ألفاً و449 درهماً استفاد منها 1517 مريضاً، كما قدم برنامج «علاج الخير» لمبادرة العيون بالتعاون مع مؤسسة نور دبي مساعدات إنسانية بقيمة 453 ألفاً و410 دراهم استفاد منها 18 مريضاً.

مبادرة

كما قدم الصندوق من خلال مبادرة «الأمراض النفسية» مساعدات لمرضى معسرين بقيمة 66 ألفاً و960 درهماً استفاد منها 80 مريضاً، بينما بلغت قيمة المساعدات العلاجية التي قدمتها الهيئة ضمن مبادرة: «أنقذ قلباً» مليوناً و592 ألفاً و175 درهماً استفاد منها 63 مريضاً، وبلغ إجمالي قيمة المساعدات التي قدمتها الهيئة ضمن مبادرة: «الكلى» خلال العام الماضي 218 ألفاً و914 درهماً استفاد منها 15 مريضاً.

كما بلغ إجمالي قيمة المساعدات التي قدمتها الهيئة ضمن مبادرة: «العيادة التطوعية» خلال العام الماضي 607 آلاف درهم استفاد منها 30 مريضاً.

واستعرض بن لاحج الجهود التي يقوم بها الصندوق من خلال برنامج الأدوية الذي يقوم بتقديم المساعدات للمرضى المعسرين، وذلك بالتعاون مع المؤسسات الخيرية وشركات الأدوية والجمعيات الخيرية وإدارة خدمات الصيدلة بالهيئة، والمتبرعين من أفراد المجتمع المحلي، حيث بلغت قيمة المساعدات التي قامت الهيئة بتوفيرها من خلال 14 برنامجاً دوائياً تتضمن 49 صنفاً دوائياً 178 مليوناً و224 ألفاً و418 درهماً استفاد منها 751 مريضاً.

وقال إن صندوق الصحة قدم خلال شهر رمضان الماضي ضمن مبادرة: «مير الخير» وجبات غذائية لذوي الدخل المحدود والفئات المساندة بلغت قيمتها 319 ألفاً و860 درهماً استفاد منها 21 ألفاً و324 زائراً لمستشفيات الهيئة، وذلك بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات وجمعية بيت الخير.

وأشار إلى أن صندوق الصحة ساهم مع بداية جائحة «كوفيد 19» العام الماضي بتقديم مبلغ 15 مليون درهم للجنة كوفيد لمساعدتها على القيام بمهامها في مواجهة الجائحة.

 

طباعة Email