شباب شرطة دبي يقودون «مشروع التحديث الاستراتيجي الشامل»

قادت العناصر الشابة في شرطة دبي، مشروع التحديث الاستراتيجي الشامل للقوة، والهادف إلى وضع مبادرات استراتيجية للخمسين عاماً المقبلة، تواكب رؤية الإمارات 2071، والأجندة الوطنية، وخطة دبي، واستراتيجية وزارة الداخلية، وذلك، بناءً على توجيهات معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي.

وتمكنت العناصر الشابة في شرطة دبي من قيادة كافة «مراحل تنفيذ التحديث الاستراتيجي» بنجاح بالتعاون مع الإدارة العامة للتميز والريادة، وتضمنت هذه المراحل، مرحلة «مدخلات التحديث»، ثم «مرحلة التجميع والمراجعة للمبادرات والمشاريع»، ثم «مرحلة الخلوة» تمهيداً إلى إدراج المبادرات في نظام «إدارة المبادرات والمشاريع».

تنظيم الخلوة

كما وقادت العناصر الشابة أمس، فعالية المرحلة الثانية من خلوة «مشروع التحديث الاستراتيجي الشامل لشرطة دبي» التي نظمتها القيادة العامة لشرطة دبي، تحت عنوان «شباب اليوم صناع المستقبل» وذلك في نادي الضباط بمنطقة القرهود، وشهدها معالي الفريق عبدالله المري القائد العام لشرطة دبي بحضور اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون التميز والريادة، واللواء المهندس المستشار محمد الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات، واللواء خبير خليل المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، ومدراء الإدارات العامة ومراكز الشرطة، وكبار الضباط والشباب.

واستمع معاليه إلى شرح مُفصل حول مُخرجات ومبادرات المرحلة الأولى من خلوة «مشروع التحديث الاستراتيجي الشامل لشرطة دبي» التي عُقدت يوم الخميس الماضي، وتناولت 3 محاور رئيسية تتمثل في «منظومة الاستجابة»، و«خفض الجريمة»، و«القدرات المستقبلية» للقيادة العامة لشرطة دبي، وبحثت أحدث الأفكار والاقتراحات التي تساهم في تحقيق استراتيجية شرطة دبي للخمسين عاماً المقبلة.

أهمية

إلى ذلك، أكد اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي، أن شرطة دبي ومن خلال مشروع التحديث الاستراتيجي الشامل تضع ملامح خطتها للخمسين عاماً المُقبلة، وأنه سيتم تجديدها وتحديثها بما يتماشى مع توجهات الدولة وبما يحقق تطلعات قيادة دولة الإمارات الرشيدة في تعزيز الأمن والأمان.

11

استمع معالي الفريق عبدالله المري إلى شرح حول نتائج جهود فرق الشباب في التحضير لـ«مشروع التحديث الاستراتيجي الشامل لشرطة دبي»، والتي تكونت من 11 فريق عمل، وعقدت 105 اجتماعات بمشاركة 96 شاباً، واطلعت على العديد من المبادرات، وأجرت مقارنات مرجعية مع جهات محلية وعالمية في مجال العمل الشرطي والتحديات الأمنية.

طباعة Email