الخطوة تهدف إلى توفير الحماية للفئات المستهدفة وتقديم الدعم لهم ولأسرهم بدون تأخير

هيئة تنمية المجتمع تطلق «خط عونك» للاستشارات المتعلقة بحالات التعاطي

أعلنت هيئة تنمية المجتمع في دبي عن إطلاق خط عونك لتقديم الاستشارات المتعلقة بالمتعاطين والمتعافين من الإدمان، وذلك بهدف تعزيز حماية الفئات المستهدفة وتوفير دعم على مدار الساعة لهم ولأسرهم وتقليل نسبة العود إلى الإدمان. ويشرف على الخط الساخن 800988 موظفين مدربين لتقديم الاستشارات بشكل مهني متخصص وبسرية تامة. كما يتولى الاختصاصيون المشرفون على الخط الساخن تقييم مستوى الخطورة والتعامل معها وفق بروتكولات تتناسب مع كل حاله، حيث يتم التدخل بشكل مباشر بالتعاون مع الجهات المعنية في حال درجة الخطورة العالية، وأخذ الإجراءات الضرورية في حالات الخطورة المتوسطة، وتوجيه المتصلين إلى القنوات الضرورية لتلقي الخدمة في الحالات الأقل خطورة مع متابعة كافة الحالات بشكل كامل.

وإضافة إلى خدمات الاستشارة والدعم، يوفر الخط الساخن معلومات دقيقة وموثوقة للجهات والأفراد حول الجهات العلاجية والتأهيلية التي تناسب احتياجاتهم إضافة إلى معلومات متكاملة عن الخدمات والإجراءات التي تقدمها الهيئة وشركائها سواء للمتعاطين والمتعافين أو الأسر أو أفراد المجتمع ومؤسساته المعنين.

وبين حريز المر بن حريز، المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع بأن أهمية هذه الخطوة تأتي من منطلق وجود قناة إجتماعية متوفرة على مدار الساعة لدعم المتعاطين أو المتعافين من الإدمان وأسرهم، الأمر الذي من شأنه المساهمة بشكل كبير في تقليل نسبة العود إلى الإدمان وتقديم النصح والإرشاد للأفراد والأسر وتحسين قدرة الأسر على التعامل مع أبنائهم من المتعاطين والمتعافين فضلاً عن تطوير قاعدة البيانات المشتركة مع الجهات المعنية لتبادل المعلومات بما يساعد في اتخاذ القرارات التي تناسب الفئات المستهدفة. 

وأوضح بن حريز: "يشكل خط عونك قناة دعم متكاملة تم من خلالها تطوير منظومة مشتركة بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية على رأسها شرطة دبي، ومركز إرادة للتأهيل، والمركز الوطني للتأهيل ومستشفى الأمل للطب النفسي. حيث يتولى موظفون التعامل مع الاتصالات الواردة وفق منهجية علمية تم تدريبهم عليها، يتم بعدها تحويل الحالة إلى الاختصاصي النفسي لتقديم الدعم المبدئي في الحالات التي لا تتطلب تدخل عاجل ريثما يتم دراسة الحالة بشكل تفصيلي والتنسيق مع الجهات المعنية".

وقال: "يمنح خط عونك سهولة أكبر في التواصل خاصة وأنه يحافظ بشكل كامل على سرية المتصلين ويقدم لهم الاستشارات والدعم بشكل علمي، الأمر الذي نتوقع أن يشجع شريحة أكبر من أفراد المجتمع على طلب هذا الدعم خاصة من الأسر والأفراد المقربين من المتعاطين. كما نعمل على أن يكون قناة تواصل مفتوحة لتعزيز التعافي يمكن اللجوء إليها في أي وقت وطلب المساعدة ما يعزز ثقة المتعافي في قدرته ويزيد من عزمه على تجاوز التحديات الآنية التي قد تواجهه خلال هذه الرحلة".

وتوقع بن حريز أن يساهم خط عونك في الترويج للإجراءات الوقائية والعلاجية التي توفرها الهيئة وتطوير نظام إدارة الحالات بما يضمن تنسيق وتكامل الخدمات المناسبة لهذه الفئات داخل المجتمع الإماراتي، كما سيعزز من وعي أفراد المجتمع من خلال الاجابة على استفساراتهم وتساؤلاتهم في هذا الإطار.

طباعة Email