المناسبة تجسد رؤية وفكر وإرادة زايد

«عام الخمسين» محطة مفصلية في تاريخ الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد أعضاء في المجلس التنفيذي لإمارة دبي ومسؤولون في الإمارة أن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2021 في دولة الإمارات «عام الخمسين»، احتفاءً بالذكرى الخمسين لتأسيس الدولة؛ محطة مفصلية في تاريخ دولة الإمارات.

وشددوا على أن هذا الإعلان مناسبة تاريخية تجسد رؤية وفكر وإرادة مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لدولة قدمت للعالم نموذجاً اتحادياً عالمياً ملهماً ومنفتحاً على جميع الثقافات، وفي ذات الوقت متمسكاً بهويته الوطنية الأصيلة.

إنجازات

وقال معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، إن عام الخمسين يعد لحظة فارقة في مسيرة الدولة، عام نستذكر من خلاله إنجازات الآباء المؤسسين، عام نستحضر فيه تاريخ الدولة العريق، ونرسخ من خلاله مفاهيم العزة والكرامة والجود والتسامح، ونستكمل فيه جهودنا في مواكبة التغيرات العالمية المتسارعة.

وأشار معاليه إلى الركيزة الثالثة التي أعلن عنها صاحب السمو رئيس الدولة بإلهام الشباب ودعمهم في عام الخمسين لتعزيز مسيرة التقدم والازدهار، مؤكداً أنها رؤية استشرافية حكيمة تُدرك أولوية بناء وإعداد المورد البشري لتحقيق الديمومة الحضارية.

من جانبه أكد معالي مطر محمد الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، أن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، 2021 (عام الخمسين)، سيكون بداية لنهضة تنموية جديدة تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة، تجعلها في صدارة دول العالم في الخمسين سنة القادمة.

وقال: سيكون عام 2021، عاماً استثنائياً لاسيما أن الإمارات تحتفل فيه باليوبيل الذهبي لقيام الاتحاد على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي يتزامن مع استضافة دولة الإمارات للحدث الأبرز عالمياً وهو معرض إكسبو دبي 2020، الذي يقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، بمشاركة أكثر من 190 بلداً، فضلاً عن آلاف الشركات والمنظمات والمؤسسات المحلية والعالمية في جميع المجالات.

تنمية

بدوره قال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، 2021 «عام الخمسين» دعوة لأبناء الوطن لمواصلة مسيرة البناء والتنمية التي أرسى دعائمها المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، قبل خمسين عاماً، وتتواصل في ظل القيادة الرشيدة، وفي هذه المناسبة، نسأل الله جل جلاله أن يحفظ بلادنا وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان، ونشكره سبحانه وتعالى على ما أنعم به علينا من قيادة لا تدّخر جهداً في سبيل رفعة الوطن وتحقيق رفاهية وسعادة المواطنين والمقيمين والزائرين.

وأضاف معالي الطاير: يؤكد الاحتفال باليوبيل الذهبي للاتحاد هذا العام حرص قيادتنا الرشيدة على مواصلة نهج الآباء المؤسسين الذين وضعوا الأسس الراسخة لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة وحرصوا على تطوير وتنفيذ خطط مستقبلية واعدة لازدهار وتطور دولة الإمارات التي أصبحت خلال عقود قليلة، نموذجاً يحتذى على مستوى العالم في التنمية المستدامة تتصدر المؤشرات العالمية في مختلف المجالات، وباتت إنجازاتها مصدر فخر واعتزاز لكل مواطن ومقيم.

ورفع المستشار عصام الحميدان، النائب العام في دبي، شكره وتقديره لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، على إعلانه 2021 في دولة الإمارات عام الخمسين.

منظومة متطورة

وقال داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، تمكنت دولة الإمارات في الخمسين سنة الماضية من تأسيس منظومة متطورة من العمل النوعي والذي جعل الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في جميع النواحي إن كانت اقتصادية أو ثقافية أو سياحية، عززت من مكانة الدولة لتكون ضمن مصاف الدول المتقدمة وتثبت سنة عن سنة عن استراتيجيتها السليمة نحو التقدم والازدهار لكل من يقطن هذه الأرض الطيبة.

وسيشكل عام الخمسين محطة نوعية في مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة، تؤسس من خلالها لمرحلة جديدة في سجل نهضتها الاقتصادية والتنموية، والتي تتطلع للأفضل عالمياً بحلول الذكرى المئوية لتأسيسها.

كما قال اللواء محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، إن ما وصلت إليه دولة الإمارات العربية المتحدة من إنجازات منذ تأسيسها وحتى اليوم، كان بفضل الجهود العظيمة التي قامت بها قيادتنا الحكيمة، وإن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، 2021 في دولة الإمارات عام الخمسين سيكون بداية جديدة لمستقبل باتت أهدافه واضحة، وطموحاته كبيرة تتجاوز حدود المستحيل، وهو دعوة لأبناء الوطن إلى التأمل في قيم الماضي وإنجازاته اعتزازاً وفخراً بآبائنا المؤسسين الذين أرسوا القواعد القوية لدولة أبهرت العالم بما حققته من نهضة حضارية شاملة، وبما وفرته لمواطنيها والمُقيمين بها من عزّة وكرامة وشموخ.

من جانبه تقدم طارش المنصوري، مدير عام محاكم دبي، بخالص التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة وإلى شعب دولة الإمارات والمقيمين بها، بمناسبة إعلان 2021 في دولة الإمارات عام الخمسين.

وقال المنصوري: «تغمرنا اليوم مشاعر الفخر والاعتزاز بهذه المناسبة التي تؤكد عظمة قادتنا الاستثنائيين الذين تمرسوا في استشراف وصياغة المستقبل، استكمالاً لمسيرة البناء التي صاغها الآباء المؤسسون، والتي أسهمت بنجاحات العقود الخمسة الماضية وإنجازاتها، وحازت إعجاب العالم وتقديره واحترامه».

وقال الدكتور لؤي محمد بالهول، مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي: «يمثل عام الخمسين انطلاقة جديدة في مسيرة وطن، استمد من عزيمة الآباء المؤسسين إرادة حققت الإنجازات، وصنعت رغم التحديات نموذجاً ملهماً في الطموح الذي لا يعرف مستحيلاً، فاستطاعت الإمارات أن ترسخ في 5 عقود مكانتها الرائدة والمتميزة إقليميّاً وعالميّاً في شتى الميادين».

وتابع «يشكل هذا العام دعوة جديدة إلى مواصلة الجهود التي تمضي بالدولة إلى مزيد من التميز في مدارج المجد والتقدم، بتطلعات تعي أهدافها، وتدرك رسالتها الوطنية، متسلحةً بدعم القيادة الرشيدة، ومؤمنة بقيم إنسانية راسخة يتكامل فيها بناء الإنسان والأوطان».

استلهام

أيضاً أكد اللواء خبير راشد ثاني المطروشي، مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، أنه بمناسبة إعلان 2021 (عام الخمسين) نستلهم من رؤية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه: (لقد علمتنا الصحراء أن نصبر طويلاً حتى ينبت الخير، وعلينا أن نصبر ونواصل مسيرة البناء حتى نحقق الخير لوطننا).

وتابع المطروشي: يتواصل البناء والتفوق.. بفكرٍ متجددٍ يتجلى في رؤية قيادتنا الرشيدة ويكمن في التخطيط الاستراتيجي لحكومتنا، وكسمة راسخة في مبادرات جميع فرق العمل، وطاقة متجددة في التطبيق الابتكاري لجميع المبدعين من المواطنين والمقيمين.

أهمية كبيرة

أيضاً قال عبد الله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، إن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات تولي المورد البشري أهمية كبيرة، باعتبار أن الإنسان هو أساس التنمية وعليه الاعتماد في تقدم الدول ورفعتها، وتعمل ما بوسعها من أجل بناء مستقبل مشرق للأجيال خلال الخمسين عاماً القادمة عبر الاستثمار في شباب الإمارات، وإعدادهم الإعداد المناسب وتأهيلهم بالمهارات والمعارف التي تواكب المتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم، والعمل كي تكون الإمارات أفضل دولة في العالم بحلول الذكرى المئوية في عام 2071.

كما قال الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، إن إعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، 2021 في دولة الإمارات عام الخمسين يقود إلى مرحلة جديدة من الإنجازات والطموحات التي بدأتها القيادة الرشيدة منذ 50 عاماً.

وأضاف: بعد إعلان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2021 عام الخمسين، فإننا ندخل عتبة جديدة من التطلعات والطموحات التي توسعت بفضل رؤية سديدة من قيادتنا الرشيدة، لتشمل مختلف المجالات حتى وصلت نطاق الفضاء، حيث أثبتت دولتنا، في عقود معدودة، قدرتها على ابتكار مبادرات تعكس الحيوية التي يعيشها مجتمعنا بكل مؤسساته وأفراده بغرسه مختلف القيم الإيجابية.

تطور

وقال أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، إن خمسين عاماً من الإنجازات سابقت بها دولة الإمارات في قطار التطور أكثر دول العالم تطوراً، تستحق أن نحتفي بها، وأن نذكّر الأجيال الناشئة بالمراحل الكبيرة التي قطعتها دولتنا وكيف تجاوزت بعزيمة قادتها وإيمانها بالنجاح كافة التحديات لتصل إلى ما هي عليه اليوم، كواحدة من أكثر الدول تقدما وحضارة في العالم.

وصرح أحمد بن مسحار، الأمين العام للجنة العليا للتشريعات: تشهد دولتنا عاماً استثنائياً نطوي خلاله 50 عاماً من النهضة الشاملة التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون، لنفتح صفحة جديدة من الإنجازات السبّاقة في ظل السياسة الحكيمة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، الذي أعلن عن 2021 عاماً للخمسين ليكون انطلاقتنا القوية نحو المستقبل، مدفوعين بالعزيمة والإصرار والإرادة لمواصلة مسيرة التقدم والنماء وترسيخ حضور دولة الإمارات العربية المتحدة في صدارة الدول الأكثر نمواً وتطوراً ورخاءً في العالم.

رسالة تحفيزية

قالت شمسة صالح، المديرة التنفيذية لمؤسسة دبي للمرأة، إن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2021 في دولة الإمارات «عام الخمسين»، هو أكبر رسالة تحفيزية لأبناء الوطن والمقيمين من مختلف الجنسيات للاحتفاء بالذكرى الـ 50 لتأسيس الدولة وما حققته من إنجازات على كافة المستويات وشملت كافة أرجاء الدولة في تجربة عالمية رائدة تصل لهذا المستوى من النجاح والتقدم في زمن قياسي، والاستعداد لانطلاقة جديدة من الإنجازات التي تعزز مكانة الإمارات على المستوى العالمي.

وأضافت أن ما يميز التجربة الإماراتية خلال هذه المسيرة المباركة هو الاستثمار في الإنسان باعتباره المحرك الرئيسي للنهضة وقيادة التنمية والأخذ بأسباب التقدم من التقنيات الحديثة، ما يعكس الإرادة والعزيمة لدى قيادتنا الرشيدة لبناء دولة عصرية متطورة.

وتحدث فهد أحمد الرئيسي، المدير التنفيذي لـ «ورشة حكومة دبي» قائلاً: «يأتي إعلان صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، عن 2021 عام الخمسين بمثابة محطة مفصلية في تاريخ دولة الإمارات، التي نجحت خلال السنوات الخمسين الماضية في تحقيق إنجازاتٍ حضارية غير مسبوقة تكلّلت بالوصول مؤخراً إلى الفضاء.

وتمضي دولتنا اليوم بخطى واثقة على درب التنمية المستدامة، مدعومةً بالرؤية الاستشرافية لقيادتنا الحكيمة التي أرست دعائم متينة لرسم ملامح الأعوام الخمسين المقبلة وفق دعائم قوامها الابتكار والتكنولوجيا والاستدامة».

إلهام

أما القاضي الدكتور جمال السميطي، مدير عام معهد دبي القضائي، فقال: ينظر شعب الإمارات إلى إعلان صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، 2021 «عام الخمسين»، على أنه إعلان ملهم للاعتزاز الوطني وترسيخ للانتماء، وعلى مدار أكثر من عام، ستزدان دولتنا بفعاليات وأحداث تنشر بشراً وتفاؤلاً بقادم الأيام، بفضل رؤى القيادة التي نذرت نفسها لتقدم الأمة وازدهارها، لتصل إلى صدارة شعوب العالم.

كما شدد الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، على أن إعلان 2021 عام الخمسين تجسيد لإنجازات ونجاحات رائدة حققتها دولة الإمارات منذ نشأتها، ومحطة لاستكمال مسيرة التنمية الشاملة والوصول بدولة الإمارات إلى مستويات غير مسبوقة من التقدم والازدهار.

وقال الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية": "يمثل العام 2021 محطةً تاريخية في مسيرة الإمارات المستمرة على مدى نصف قرن من التفرّد والريادة، في ظل الرؤية الثاقبة لقيادةٍ فذّة آمنت بقيمة الإنسان باعتباره الثروة الحقيقية التي لا تنضب، لتحصد اليوم مكتسباتٍ حضاريةٍ شامخة يُشار إليها بالبنان".

طباعة Email