تستهدف عشرات آلاف المحتاجين محلياً وخارجياً

«دار البر» تطلق حملتها الرمضانية لجمع 111 مليون درهم

أطلقت جمعية دار البر، أمس، حملتها الرمضانية لجمع 111 مليون درهم، بزيادة 11 مليوناً على حملة العام الماضي، منها 50 مليون درهم من زكاة المال والباقي موزعة على حصيلة تبرعات المحسنين والمزكين ودعم شركاء الجمعية ومؤسسات القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني.

وقال محمد سهيل المهيري عضو مجلس الإدارة المدير التنفيذي خلال مؤتمر صحافي في مقر الجمعية، إن الحملة التي تحمل شعار (يا باغي الخير أقبل)، وتستمر حتى نهاية رمضان، سيستفيد منها عشرات الآلاف من الفقراء والمحتاجين وذوي الدخل المحدود والأيتام والمرضى والأرامل والمطلقات والعمال وغيرهم داخل الدولة وفي 32 دولة بالتعاون مع 30 هيئة خيرية معتمدة من دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي.

وأضاف: تهدف الحملة إلى دعم العمل الخيري وتعزيز المبادرات الإنسانية في رمضان وعيد الفطر على وجه الخصوص، وتلبية احتياجات ذوي الدخل المحدود في الإمارات، والفقراء والمنكوبين في العالم، مثل توفير وجبات الإفطار للصائمين، وتقديم كسوة العيد للأيتام وأبناء الأسر المتعففة، والعديد من المشاريع الخيرية المتنوعة التي تطرحها الجمعية مع التقيد بالتدابير الوقائية.

وبين أن باقة المشاريع الرمضانية عديدة تتضمن مخصصات زكاة المال التي تصرف في ضوء المصارف الشرعية، وإفطار الصائم بتكلفة ثلاثة ملايين درهم، يستفيد منها آلاف الصائمين محلياً ودولياً يومياً، مشيراً إلى أن توزيع الوجبات داخل الدولة يستهدف تجمعات العمال في مساكنهم، على مدار الشهر الفضيل، في ظل التزام كامل بالإجراءات الوقائية.

وقال: حددت الجمعية خمسة مواقع في جبل علي لتوزيع وجبات الإفطار على العمال، وثلاثة مواقع أخرى في عجمان، وخمسة في رأس الخيمة، وذلك وسط إجراءات احترازية تحفظ سلامة المستفيدين.

مشاريع

قال محمد المهيري: من المشاريع الرمضانية توزيع زكاة الفطر على مستحقيها وفق الضوابط الشرعية، بميزانية تبلغ مليوناً و800 ألف درهم، ويستفيد منها آلاف الأسر داخل الدولة وخارجها.

ومن المشاريع كذلك كسوة العيد بتكلفة تصل إلى نحو 800 ألف درهم، ومن المتوقع أن يستفيد منها آلاف الأيتام داخل الدولة وخارجها وهم من الأيتام وأبناء الأسر المتعففة، إلى جانب مشروع السلة الغذائية، الذي يوزع في شهر شعبان، لمصلحة الأسر المحتاجة بتكلفة 550 ألف درهم ويستفيد منه الأسر المسجلة في كشوف الجمعية والبالغ عددها 1450 أسرة.

وخصصت دار البر باقة موازية من مشاريع الخير والإحسان للفقراء وذوي الحاجة في دول العالم، مثل بناء المساجد وحفر الآبار، وبناء دور للأيتام.

 

طباعة Email