اتفاقية شراكة استراتيجية بين «دبي العطاء» وبرنامج الأغذية العالمي

أعلنت «دبي العطاء» - جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية - وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة أمس عن اتفاقية شراكة استراتيجية طويلة المدى لتعزيز برامج التغذية المدرسية في أفريقيا.

وتأتي الاتفاقية الاستراتيجية - التي تم الإعلان عنها على هامش معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير (ديهاد) 2021 المنعقد في دبي - في إطار تجديد وتعزيز الشراكة طويلة المدى بين برنامج الأغذية العالمي ودبي العطاء وتركز على ضمان صحة ورفاهية الأجيال القادمة لتعزيز التعلم ورأس المال البشري.

وبموجب هذه الشراكة ستوفر دبي العطاء وبرنامج الأغذية العالمي الدعم للاتحاد الأفريقي لتوسيع نطاق الصحة والتغذية المدرسية في مختلف أنحاء القارة الأفريقية من خلال الارتقاء بالقدرات الفنية على مستوى القارة وتعزيز البحوث، وذلك لتحسين جودة البرامج وفعاليتها.

وقال الدكتور طارق محمد القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء وعضو مجلس إدارتها: لطالما أدت برامج التغذية المدرسية دوراً بارزاً في دعم المجتمعات المحرومة في مختلف أنحاء القارة الأفريقية، وذلك بسبب تأثيرها بعيد المدى.. وخلال فترة تفشي جائحة «كوفيد 19» على وجه الخصوص برزت تلك البرامج بوصفها عاملاً محورياً يمتد تأثيره على المجتمع ككل وإن شراكتنا الاستراتيجية مع برنامج الأغذية العالمي لتسريع استراتيجية البرنامج للتغذية المدرسية العالمية بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي، تهدف إلى دعم الأطفال والفتيات في مسيرتهم التعليمية، مع تحقيق تأثير إيجابي يمتد إلى جوانب أخرى مثل النمو الاقتصادي، وذلك من خلال خلق فرص جديدة لصقل المهارات والتوظيف وتعزيز مصادر الدخل، وبالتالي أداء دور محوري في تكوين رأس المال البشري.

دعم

بموجب الاتفاقية ستدعم المساهمة الأولى، والتي تبلغ قيمتها 14.694.000 مليون درهم (4 ملايين دولار) جدول أعمال التغذية المدرسية للاتحاد الأفريقي على مدى 3 سنوات، وهي تهدف إلى إعادة برامج التغذية المدرسية الوطنية إلى المستويات التي كانت عليها قبل تفشي الجائحة وتوسيع نطاقها لتصل إلى المناطق التي هي في أمس الحاجة لها.

طباعة Email