"طرق دبي" تطبق تقنيات متقدمة لتوفير الطاقة والتحكم بجودة الهواء في محطات المترو والترام

تحرص هيئة الطرق والمواصلات على تطبيق مبدأ الاستدامة في جميع أعمالها وأنشطتها ومنشآتها الحيوية بطريقة فعّالة تحقق من خلالها إنجازات في توفير الطاقة والمياه، الذي يلعب دورا بارزا وحاسما في تعزيز الصحة العامة وحماية البيئة مما يحقق توفيرا في النفقات والحد من الإسراف والحفاظ على الموارد بجميع أنواعها وأشكالها. وتسعى الهيئة إلى الاستعانة بآخر ما توصلت إليه التكنولوجيات الحديثة والتقنيات الجديدة ومعايير الأبنية الخضراء.  وقد حققت الهيئة نتائج رصينة بعد تطبيق استراتيجيات فعّالة في مجال الأبنية الخضراء في محطات مترو وترام دبي.  

ومن بين التقنيات، التي طبقتها الهيئة في مجال الأبنية الخضراء نظام التبخر لتخفيض الحرارة (Adiabatic Evaporative System). ويعمل هذا النظام عن طريق تركيب وسادات تبريد على جدار محطات المترو والترام تعمل على تقليل درجة الهواء الخارجي الداخل إلى المحطة بدرجة تتراوح بين (8 – 10) درجة مئوية مما يقلل الحمل على أنظمة التكييف وبالتالي تحقيق وفر في الطاقة بنسبة (10% - 15%). 

ويستخدم نظام التحكم في التكييف وجودة الهواء (Environmental Control System)، الذي يعمل على تحليل بيانات حالة الطقس وجودة الهواء داخل المحطات الخوارزميات لتحديد أوقات وآلية التشغيل لضمان الاستغلال الأمثل للمعدات وتوفير الطاقة. بالإضافة إلى محطة إعادة تدوير المياه المكثفة (Condensate Water Recycling Plant)، ويعمل هذا النظام على تجميع المياه المكثفة الناتجة عن عمليات التبريد في خزان ويتم إعادة تدويرها لاستخدامها في عمليات التبريد والتنظيف والصيانة واعمال الري مما يساهم في توفير استهلاك المياه، بمقدار 11 متر مكعب شهرياً في المحطة الواحدة فقط من محطات الترام.

الجدير بالذكر أن مؤسسة القطارات في هيئة الطرق والمواصلات نفذت عدد كبير من المبادرات البيئية منذ عام 2012 في مشاريع المترو والترام التي أدت إلى تقليل أكثر من 12 جيجا وات من الكهرباء وأكثر من 31 مليون جالون من المياه والتي ساهمت في تقليل البصمة الكربونية بما يتجاوز 6000 طن وهو ما يعادل توفير البصمة الكربونية الناتجة عن استهلاك الكهرباء لأكثر من 1000 منزل أو قيادة 1,332 مركبة خاصة خلال فترة عام كامل.

طباعة Email