«المعاشات»: مظلة التأمين تمتد لأسرة المؤمن عليه أو صاحب المعاش عند وفاته

قالت الهيئة العامة للمعاشات إن مظلة الشمول بالتأمين الاجتماعي تمتد إلى أسرة المؤمن عليه أو صاحب المعاش عند وفاته كما لو كان على قيد الحياة، الأمر الذي يجسد مبدأ التكافلية الذي يتميز به نظام التأمينات الاجتماعية في الدولة، والذي يستقي مرجعيته التشريعية من نص المادة (14) من الدستور، والتي تؤكد على أن «المساواة والعدالة الاجتماعية وتوفير الأمن والطمأنينة وتكافؤ الفرص لجميع المواطنين من دعامات المجتمع والتعاضد والتراحم صلة وثقى بينهم».

من جهتها أوضحت هند السويدي، مدير وحدة المستحقات بالهيئة، أن نظام المعاشات يسعى إلى ترسيخ ثقافة التكافل من خلال توسيع دائرة الشمول التأميني بحيث تمتد مظلة الشمول إلى كافة الفئات التي كانت تعتمد على المؤمن عليه أو صاحب المعاش حال حياته، ومن ناحية أخرى حث المؤمن عليه على بلوغ المدة المؤهلة لاستحقاق المعاش التقاعدي، والاستمرار في العمل لأطول فرصة ممكنة لزيادة نسبة معاشه عند التقاعد، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على مستقبله ومستقبل الأسرة عند التقاعد أو بعد وفاته، لا قدر الله.

وبينت السويدي أن المستحق في المعاش التقاعدي هو كل من يستحق نصيباً في المعاش التقاعدي لوفاة المؤمن عليه أو صاحب المعاش، على أن تتوفر فيه شروط الاستحقاق، ومنها على سبيل المثال أن يكون معتمداً على المؤمن عليه أو صاحب المعاش حيال حياته، مشيرة إلى أنه يدخل ضمن فئات المستحقين أرملة صاحب المعاش أو المؤمن عليه والأبناء، كما قد يدخل في الاستحقاق الأخوة والأخوات.

طباعة Email