وزراء: الطفل الإماراتي يبقى دائماً على رأس أولويات قيادتنا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد وزراء أن الطفل الإماراتي يبقى دائماً على رأس أولويات قيادتنا الرشيدة، مشيرين إلى أن دولة الإمارات تجني حالياً ثمار ما زرعه الآباء المؤسسون في رعايتهم الكريمة وتقديمهم كل سبل الدعم للأطفال منذ تأسيس الدولة قبل 50 عاماً.

اهتمام

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، إن احتفال دولة الإمارات بـ«يوم الطفل الإماراتي»، هو تجسيد حي لما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام ورعاية ودعم للطفل الإماراتي في كافة المجالات، وهو اهتمام لا ينفصل على الإطلاق عن اهتمامها بكافة فئات المجتمع بما في ذلك الأسرة والشباب والمرأة، مضيفاً أن ذلك يدل على إدراكها لأهمية الطفولة، فمنها ينطلق الجيل الذي يتحمل مستقبل الوطن، كما أنه تأكيد على التزامها بتنشئة هذا الجيل وإعداده لمتابعة مسيرة النهضة التي تشهدها الدولة في كافة مجالات الحياة.

حماية تشريعية

من جهته أكد معالي سلطان بن سعيد البادي الظاهري، وزير العدل، أن دولة الإمارات سباقة في مجال توفير الحماية التشريعية لحقوق الطفل، من خلال العديد من النصوص الدستورية والتشريعات والقوانين التي اشتملت على أحكام خاصة بصوْن الأطفال ورعايتهم، آخذة بعين الاعتبار قيم المجتمع الإماراتي، ومؤكدة على الاعتزاز بهويتهم الوطنية وتوعيتهم بحقوقهم وواجباتهم تجاه وطنهم ومجتمعهم بما يكفل إشراك الطفل في مجالات الحياة المختلفة وبما يتناسب مع سنه ودرجة نضجه وقدراته.

وأشار معاليه إلى أن المشرع الإماراتي حرص على أن تتضمن البنية التشريعية للدولة نصوصاً عدة تضمن مصلحة الطفل الفُضلى، وتصون حقوقه وتشدد العقوبات على من يتعرض إليه بالأذى، حيث صدرت العديد من القوانين منها قانون الأحداث والجانحين والمُشردين وقانون الأحوال الشخصية وقانون مجهولي النسب وقانون حقوق الطفل (وديمة)، وقانون الحماية من العنف الأسري.. وقال «إن الدولة - انطلاقاً من حرصها على الاهتمام بالطفولة - بادرت بالانضمام إلى كافة الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الطفل».

رعاية

بدورها قالت معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة، إن بناء الإنسان وتمكينه وتأهيله منذ الطفولة نهج إماراتي أرساه الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتسير على دربه قيادتنا الرشيدة.

وأوضحت معاليها أن دولة الإمارات تجني حالياً ثمار ما زرعه الآباء المؤسسون في رعايتهم الكريمة وتقديمهم كل سبل الدعم للأطفال منذ تأسيس الدولة قبل 50 عاماً، وهو ما يتم ترجمته حالياً في مسيرة حافلة من الإنجازات النوعية في مختلف المجالات، وتعكسه المؤشرات العالمية، ولذا فإننا واثقون ونحن نحتفل باليوبيل الذهبي للدولة هذا العام أن الخمسين عاماً المقبلة سوف تشهد استمرار رحلة الإنجازات بإذن الله، وذلك بفضل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة لأبناء وبنات الوطن.

وأضافت معاليها إن دعم ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، تصنع الفارق دائماً وتسهم بشكل مستدام في تهيئة البيئة المناسبة للأطفال اجتماعياً وتعليمياً ليواصلوا في المستقبل مسيرة رقي وازدهار الوطن.

جهود

أشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك بالجهود الكبيرة التي تقوم بها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لرعاية ودعم وتنشئة وحماية أبناء وبنات الإمارات، من خلال جهودها المقدرة على مدى عقود من الزمان، دون كلل، والتي أسفرت عن تمتع الطفولة في الإمارات بحقوق وإمكانات تعد نموذجاً لكافة بلدان العالم.

طباعة Email