مؤسسات معنية بالطفل: ماضون في مبادراتنا لحماية حقوق أبناء المستقبل

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد مسؤولون في مؤسسات معنية بالطفل، أن يوم الطفل الإماراتي يشكل مناسبة سنوية لمراجعة ما تم إنجازه على صعيد تمكين وحماية الطفل، مشيرين إلى أننا ماضون في مبادراتنا وبرامجنا الرامية إلى حماية حقوق الطفل ورعايته صحياً وتعليمياً وتنمية شخصيته ومواهبه وقدراته الإبداعية.

مستقبل الوطن

وأكد علي سالم الكعبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، أن الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي الذي يصادف الخامس عشر من مارس من كل عام هو مناسبة وطنية للاحتفال بأطفال الإمارات الذين يمثلون مستقبل الوطن، ومورده البشري الذي يحظى بالاهتمام والرعاية.

وقال: حرصت الدولة على سن التشريعات والقوانين وإنشاء الهيئات الخاصة برعاية الطفولة ومنها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الذي يبذل الجهود الكبيرة في سبيل إنجاز مهامه الإنسانية الكبيرة والمتعددة، وكذلك هيئة الطفولة المبكرة ضمن مؤسسات القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي وغيرها الكثير من المؤسسات، كما أننا في مؤسسة التنمية الأسرية نسعى جاهدين إلى نكون سبّاقين ورواداً في تقديم الخدمات والمبادرات الخاصة بالطفل».

وأكدت الدكتورة خولة عبد الرحمن الملا، الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، أن يوم الطفل الإماراتي يعد مناسبة وطنية للاحتفال بأبناء المستقبل، وإبراز إنجازات الإمارات وحرص قيادتها الرشيدة التي أولت الطفولة اهتماماً خاصاً من خلال منحها الرعاية وحقوقها الأساسية بما يتماشى مع الأعراف والقوانين الدولية.

وتابعت: «من منطلق كوننا شريكاً أساسياً في جهود الدولة في رعاية الأطفال والمساهمة في تنشئتهم، فإننا ماضون في مبادراتنا وبرامجنا الرامية إلى حماية حقوق الطفل ورعايته صحياً وتعليمياً وتنمية شخصيته ومواهبه وقدراته الإبداعية، بما يتوافق مع نهج دولتنا ورؤيتها الاستراتيجية التي قدمت نموذجاً فريداً من نوعه في إعداد قادة المستقبل وتهيئة كافة الظروف لتنشئة جيل قادر على النهوض بمستقبل الإمارات بكفاءة واقتدار».

وقال حريز المر بن حريز، المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع في دبي، إن يوم الطفل الإماراتي، يشكل مناسبة سنوية لمراجعة ما تم إنجازه على صعيد تمكين وحماية الطفل، والخطط والبرامج والقوانين التي تم تسخيرها حتى يبلغ أطفال اليوم أقصى طاقاتهم في أفضل الظروف والبيئات الداعمة.

وأضاف: نحتفل في يوم الطفل الإماراتي بما تم تحقيقه من إنجازات ونؤكد على ضرورة أن تساهم الأسر والمؤسسات التعليمية والاجتماعية في التعامل مع هذا اليوم بنفس الأهمية التي وضع لها، فيتم مراجعة ما تم تحقيقه للأطفال في المدارس وداخل الأسرة والتخطيط لتطوير ذلك بالشكل الأمثل وبما يؤهل هذا الطفل لحياة سعيدة ومستقرة وناجحة يتميز بها ويلعب الدور المتوقع له كأحد أركان التنمية المستقبلية وكقائد من قادة المستقبل«.

تجربة رائدة

بدورها أكدت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل، التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أن الاحتفال بيوم الطفل الإماراتي، مناسبة وطنية للتذكير بإصدار قانون حماية الطفل بدولة الإمارات (قانون وديمة)، واعتبرت المناسبة فرصة لبحث الخطوات والمساعي المستقبلية، لتحقيق المزيد من النجاحات والمنجزات على مستوى الارتقاء برعاية وحماية الأطفال وحقوقهم، بما يواكب التحديات المستجدة.

وقالت عائشة علي الكعبي، مدير أطفال الشارقة بالإنابة:»إن يوم الطفل الإماراتي دلالة حقيقية على الاهتمام البالغ الذي توليه القيادة الرشيدة في دولة الإمارات للطفل متمثلاً في المؤسسات التي تخدم الطفل وتعنى بكافة جوانبه؛ بالإضافة لتوفير كافة متطلبات حمايته ورعايته في شتى المجالات، سواء الصحية أو التعليمية أو الترفيهية وغيرها«.

طباعة Email