برعاية محمد بن راشد

انطلاق الدورة الـ7 للقمة العالمية للاقتصاد الأخضر 6 أكتوبر

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تنظم هيئة كهرباء ومياه دبي والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر الدورة السابعة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر يومي 6 و7 أكتوبر 2021 في موقع إكسبو 2020 دبي.

أعلن ذلك معالي سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة بدبي ورئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، مشيراً إلى أن القمة ستعقد بالتزامن مع معرض ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية الذي تنظمه هيئة كهرباء ومياه دبي من 5 إلى 7 أكتوبر 2021 في موقع إكسبو 2020 دبي.

أهداف

وقال الطاير: «تنسجم أهداف القمة العالمية للاقتصاد الأخضر مع التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بضرورة تحقيق التوازن بين النمو الاقتصادي واستدامة الموارد الطبيعية والبيئية.

كما تدعم القمة جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة لعام 2030، وأجندة الإمارات الخضراء 2030، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050. وفي دولة الإمارات، تم إطلاق العديد من المبادرات المهمة لتسريع وتيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر.

وتؤكد المشروعات الريادية التي يتم تنفيذها مثل محطات الطاقة الشمسية، وتشجيع استخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة، والتحول الرقمي، وبناء مجتمعات حضرية مستدامة منخفضة الكربون، مكانة دولة الإمارات كعاصمة عالمية للاقتصاد الأخضر».

وأضاف: «يتطلب تسريع مسيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر تضافر جميع الجهود، وتعد القمة العالمية للاقتصاد الأخضر منصة مهمة لدعم التعاون الدولي في مواجهة التحديات العالمية وتعزيز التنمية المستدامة. ومن الأدلة على نجاح الجهود العالمية في تعزيز المسيرة نحو مستقبل مستدام، تأسيس مركز التعاون الإقليمي لدعم دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، واستضافة المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر للمؤتمرات الوزارية الإقليمية التي تهدف إلى تعزيز التعاون بين دول العالم».

مشاركة

يشار إلى أن الدورة السادسة من القمة عام 2019، استقطبت مشاركة عدد من كبار الشخصيات المحلية والعالمية، بما في ذلك رؤساء دول ورؤساء حكومات، إضافة إلى عدد كبير من المتحدثين العالميين والمسؤولين وممثلي المؤسسات الحكومية وممثلي الوسائل الإعلامية والخبراء والأكاديميين.

طباعة Email