«إقامة دبي»تناقش تبني سياسات وتشريعات ترتقي برضا المتعاملين

نظمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي جلسة افتراضية بعنوان «تجربة متفردة في تحسين جودة الحياة»، تحدث فيها اللواء محمد أحمد المري مدير عام إقامة دبي، والدكتور جمعة عبيد الفلاسي مدير إدارة شؤون المحامين والمستشارين القانونين في دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي، وناقش المتحدثان أهمية خدمة المتعاملين وإسعادهم وضرورة تبني السياسيات والتشريعات التي تسهم في الرقي بمنظومة العمل بما ينعكس إيجابياً على رضا المتعاملين وتقديم الخدمات بأسلوب مبتكر.

معايير تطبيقية

وقال اللواء محمد أحمد المري: الوصول إلى السعادة هو الهدف الأوحد والأخير الذي يمر عبر طريق طويل من العمل ضمن عناصر ومضامين يتصدرها مضمون (الخير) الذي يأتي في حزمة معايير تطبيقية على أرض الإمارات أسس لها القائد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بروحه وفكره، ونقل هذه المبادئ إلى أبنائه وشعبه الذين أصبحوا سفراء للخير، وباتت دولة الإمارات منارة للعطاء والخير والمحبة، لأن أبناء زايد وقيادة الدولة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حملوا هذا المنهج الطيب في الخير والعطاء وقاموا بإرسائه في أبناء الإمارات والمقيمين وحتى الزائرين على أرضها.

خدمة المتعاملين

وأوضح أن السياسة التي تتبعها حكومة الإمارات هي منظومة موحدة من أجل خدمة المتعاملين وجلب السعادة لهم، ولا بد من تطبيقها في كل مكان وفي كل الظروف بحيث يشعر كل فرد مواطناً كان أو مقيماً أو زائراً بأن هذه الدولة هي وطنه، وهناك العديد من القصص المواقف التي تؤكد أن الدولة أصبحت موطن الجميع، وأمل الباحثين عن الخلاص والنجاة، وأمل كل أم مكلومة أو حزينة، ولعل من اقرب الأمثلة على ذلك قصة الأم العراقية أم الطفلة لافين التي استنجدت بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، فلبى سموه النداء وأمر بجلب العائلة إلى دبي وبعلاج الطفلة التي تعاني من مرض نادر بحقنة تعد الأغلى في العالم وموجودة فقط في دبي، وقصة ولادة إيمان العقلة راكبة ترانزيت في مطار دبي ثلاثة توائم ونقلها إلى مستشفى الإمارات، وغيرها من القصص التي جمعت فيها أسر وضم الأطفال لذويهم في فترة توقفت فيها مطارات العالم لكن دبي استخدمت كل سلطاتها وقوتها وإنسانيتها من أجل صنع السعادة للناس.

خدمات

تحدث الدكتور جمعة عبيد الفلاسي عن أهمية تقديم الخدمات وقوة البيانات ومرونة القوانين لمواكبة المتغيرات في تقديم الخدمة، وعن طرق تقديم الخدمات بين التقييد والإرضاء، مشيراً إلى أن هناك العديد من التجارب التي قامت بها إمارة دبي تستحق التأمل والوقفة كتجربة المسافر عبر مطارات دبي «الممر الذكي» وتطبيق العمل عن بعد خلال جائحة كورونا.

طباعة Email