دبي قلب العالم

يأتي اهتمام دبي بالقطاع الرياضي واحتلاله مكانة مرموقة ضمن المخطط الحضري 2040، ترجمة للرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بهدف تطوير الحركة الرياضية في إمارة دبي وخلق بيئة رياضية شاملة تستجيب لمتطلبات المجتمع وإتاحة الفرص أمام الشباب لصقل مواهبهم وتوجيهها إلى نتائج ملموسة على صعيد المنافسات المحلية والإقليمية.

وتحرص دبي على تشجيع سكانها على ممارسة الرياضة وجعلها أسلوب حياة لبناء مجتمع صحي وسليم، إذ تولي هذا القطاع أهمية كبيرة، ويظهر هذا الدعم جلياً في المرافق الرياضية المنتشرة في أرجاء الإمارة، والاستثمارات الكبيرة في مجال الرياضة والترفيه وتسخير كل الإمكانات لتحفيز الأفراد على ممارسة النشاط البدني، فأوجدت مضامير الدراجات الهوائية في قلب الصحراء وفي مختلف المناطق الحضرية وتمّ إنشاء الملاعب ومضامير الجري في الحدائق العامّة وعلى شواطئ البحر.

دبي - عدنان الغربي

ويعزز مخطط دبي الحضري 2040 القطاع الرياضي بمكاسب وإنجازات جديدة حتى تكون دانة الدنيا قلب العالم والمكان الأفضل للحياة وحتى تواصل ريادتها وتصدرها قائمة المدن العالمية الأكثر نشاطاً، وتعزز مكانتها وجهة مثالية لاستضافة أكبر البطولات والفعاليات الرياضية بفضل منشآتها المتفردة ووجود أكثر من 200 جنسية تعيش على أرضها.

وسيساهم المخطط الحضري الجديد في تنويع المبادرات والفعاليات التي تحفز أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة وتحقيق جودة الحياة للسكان، حتى تكون دبي المكان الأرقى والأفضل عالمياً، إذ حظيت في العديد من المناسبات بتقدير المجتمع الدولي لما تبذله من جهود من أجل بناء مجتمع صحي وسليم، كما تم اختيارها من قبل المجتمع الرياضي الدولي ثاني أفضل مدينة رياضية في العالم في 2013، تأكيداً على سلامة النهج الذي تنتهجه حكومتها لتحقيق التطور المنشود للقطاع الرياضي وبلوغ أعلى المراتب والتميز والجودة، وتواصل دبي دعمها لهذا القطاع وجعله في مقدمة الأولويات بهدف تحقيق سعادة المجتمع وحتى تحافظ على مكانتها في مقدمة المدن الرياضية العالمية وأفضلها للعيش والاستقرار.

سعادة

كما سيساهم مخطط دبي المستقبلي في تحقيق التنمية الشاملة في الإمارة ومن أبرزها تحقيق السعادة للمجتمع من خلال الرياضة والاهتمام بفئات أصحاب الهمم والمرأة، وتوفير الرعاية المتكاملة للمواهب الرياضية ودعم الكوادر الوطنية في التمثيل بالاتحادات الرياضية، ودعم الإبداع والابتكار كركائز مهمة لتحقيق المركز الأول في المجال الرياضي ودعم المدينة الذكية الرياضية.

وفي 2017، أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، تحدي دبي للياقة بهدف تعزيز مسيرة دبي للتحوّل إلى المدينة الأكثر نشاطاً في العالم، وهو عبارة عن برنامج سنوي متكامل من التمارين والأنشطة الرياضية، والعديد من الفعاليات الاجتماعية والترفيهية على مدار 30 يوماً.

كما وجه سموه بتحويل دبي إلى مدينة صديقة للدراجات الهوائية، عبر العمل على تطوير القوانين والمنظومة التشريعية، وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في تطوير البنية التحتية لتتناسب مع استخدام هذه الوسيلة الرياضية والآمنة بيئياً، وتطبيق أحدث اشتراطات السلامة والأمان ذات الصلة.

دعم

حظي القطاع الرياضي بدعم حكومي كبير في كل المخططات السابقة، ويبرز ذلك من خلال حجم الإنفاق الذي بلغ أكثر من 10 مليارات درهم، ضمن الخطة الاستراتيجية لمجلس دبي الرياضي 2011-2015.

وأطلق المجلس جملة من المبادرات التي تعزز ممارسة الرياضة في المجتمع مثل دورة ند الشبا الرياضية، ومبادرة حمدان للرياضة المجتمعية، وبرنامج النشاط البدني «نبض دبي» وعالم دبي للرياضة والدورة الرياضية العمالية ومسيرة مكافحة السكري واليوم العالمي للنشاط البدني ودورة الأحياء السكنية.

واستضافت دبي العديد من الفعاليات العالمية مثل مؤتمر دبي الرياضي الدولي، وحفل جائزة غلوب سوكر السنوي، وطواف الدراجات الهوائية، وبطولة العالم للرياضات الجوية، وغيرها.

طباعة Email