في الذكرى السنوية الثالثة لتأسيسها

«إسعاد شرطة دبي» تحقّق 326 مليون درهم وفراً مالياً

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

احتفت لجنة بطاقة إسعاد التابعة للقيادة العامة لشرطة دبي بالذكرى الثالثة لتأسيس البطاقة، التي تصادف الثالث عشر من مارس الجاري، على مدار 3 أيام من الفعاليات المتميزة.

وكشفت اللجنة عن تحقيقها وفراً مالياً بلغ 325 مليوناً و939 ألفاً و251 درهماً، منذ انطلاقها في 13 من شهر مارس لعام 2018 وحتى نهاية عام 2020، وذلك من خلال عقدها اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع العديد من الشركات والمؤسسات التجارية، والتعليمية، والترفيهية والسياحية، والصحية، وقطاع الفنادق، وقطاع المطاعم، وغيرها من القطاعات التي تشملها البطاقة، إذ تمكنت من تقديم 6616 عرضاً لقرابة 165 ألف موظف من حاملي بطاقة إسعاد وأقاربهم من الدرجة الأولى.

وانطلقت الاحتفالات أمس في العديد من شوارع دبي والمجمعات والمراكز التجارية والوجهات الترفيهية، عبر تقديم عرض متميز لشعار بطاقة الحسوم «إسعاد»، وبدأت الشاشات المنتشرة في شوارع الإمارة بعرض تصميم، يُظهر شعار شرطة دبي وشعار بطاقة «إسعاد»، يتضمن عبارات تشير إلى الذكرى السنوية الثالثة لإطلاق البطاقة.

وأشادت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، وأمناء المجالس التنفيذية لإمارة دبي وأم القيوين ورأس الخيمة، بجهود فريق لجنة بطاقة إسعاد التابعة للقيادة العامة لشرطة دبي، والتي أثمرت بعد 3 سنوات من تأسيسها تحقيق إنجازات ملموسة ونتائج تخطت الحدود، لتسعد ما يقرب 165 ألف موظف يمثلون 267 دائرة حكومية وشبه حكومية في مختلف إمارات الدولة.

وتخطّت جهود فريق لجنة بطاقة إسعاد هدفها الرئيس في تحقيق السعادة لحاملي البطاقة وأسرهم، من خلال توفير عروض وحسوم حصرية ومتميزة، لتشمل مبادرات إنسانية ومجتمعية بلغ عددها 66 مبادرة، استهدفت أصحاب الهمم والمتفوقين دراسياً، بالإضافة إلى جنود «خط الدفاع الأول» في أزمة «كوفيد 19»، ليحقق الفريق وبالتعاون مع الشركاء وفراً مالياً عبر تلك المبادرات بلغ 27 مليوناً و156 ألف درهم في الأعوام الثلاثة المنصرمة.

ونتيجة للأداء المتميز لفريق إسعاد ونجاحه في تنويع نشاطه ليشمل الجوانب الاجتماعية والإنسانية ومشاركته في العديد من المبادرات والأنشطة المجتمعية التي ساهمت في نشر السعادة بين أوساط المجتمع، تقدمت العديد من الدوائر والجهات الحكومية وشبه الحكومية، الاتحادية منها والمحلية للحصول على بطاقة «إسعاد» بغية تقديمها لموظفيها للتمتع بالمزايا كافة التي حصل عليها موظفو شرطة دبي، إلى أن وصل عدد حاملي هذه البطاقة المتميزة إلى 164 ألفاً و714 موظفاً يمثلون 267 دائرة حكومية وشبه حكومية في مختلف إمارات الدولة، وفي مقابل ذلك ارتفع مستوى نشاط فريق «إسعاد» وازدادت العروض والحسوم التي يقدمها برنامجه لتصل إلى 6616 عرضاً في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي 59 دولة حول العالم.

وثمّن معالي عبدالله محمد البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، جهود لجنة بطاقة «إسعاد» التابعة للقيادة العامة لشرطة دبي في سبيل تحقيق السعادة ورفع مستوى رضا الموظفين في الجهات الحكومية وشبه الحكومية.

وأشار معاليه إلى أن اللجنة حققت نتائج مبهرة تخطت حدود العروض والتخفيضات وصولاً إلى إطلاق مبادرات إنسانية متنوعة، مؤكداً معاليه أن الارتقاء بمفهوم سعادة الموظفين يشكل إحدى أولويات حكومة دبي الرامية إلى ترسيخ مفهوم السعادة قيمة أساسية من قيم العمل في حكومة دبي.

وقال البسطي: «تترجم مبادرة إسعاد أسس العمل في حكومة دبي وحرصها الدائم على تحقيق أقصى درجات السعادة والرضا لمنتسبيها، وتوفير بيئة محفزة للإبداع والتميز، باعتبارها ركائز أساسية لزيادة وتسريع إنتاجية الموظفين وتعزيز ولائهم الوظيفي، ومن ثمّ الارتقاء بأداء العمل الحكومي».

أسلوب جديد

وأكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي أن إسعاد المجتمع يعد هدفاً وتوجهاً ضمن أهم التوجهات الحكومية لدولة الإمارات العربية المتحدة. ولذلك اهتمت شرطة دبي بإطلاق مبادرات متنوعة وطموحة تتناغم مع هذه التوجهات وتعمل على تحقيقها ومنها مبادرة «بطاقة إسعاد» التي خصصناها في البداية لموظفي القيادة العامة لشرطة دبي، ثم ما لبثت أن نجحت وحققت الهدف من إنشائها حتى أصبحت مطلباً للعديد من الجهات والدوائر الحكومية وشبه الحكومية في الدولة.

جهود فريق العمل

وثمّن حميد الشامسي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين، جهود فريق عمل لجنة بطاقة «إسعاد» وحرصهم على إسعاد الموظفين من خلال العمل على توفير أفضل العروض والحسوم لحاملي البطاقة وأقاربهم من الدرجة الأولى.

وأكد أن مبادرة بطاقة «إسعاد» تساهم في تعزيز جهود حكومة أم القيوين وتدعم توجهاتها من خلال العمل على إسعاد الموظفين وتوفير بيئة عمل جاذبة ومحفّزة والسعي إلى رفع مستوى الرضا الوظيفي ورفع مستوى جودة الحياة.

من جانبه، قال الدكتور محمد عبداللطيف خليفة، الأمين العام للمجلس التنفيذي لحكومة رأس الخيمة: إن انطلاق مبادرة «إسعاد» الموجهة للموظفين والعاملين في الجهات الحكومة وشبه الحكومة كان له الأثر الإيجابي الكبير في تعزيز السعادة والإنتاجية والاندماج الوظيفي للأفراد المنتسبين لهذه المبادرة والدافعية نحو العطاء المستدام.

وأكدت منى محمد العامري، رئيس لجنة بطاقة إسعاد، أن الإنجازات التي حققتها اللجنة ما كان لها أن تتحقق لولا التوجيهات والمتابعة المستمرة من معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، مشيرة إلى أنه على الرغم من النتائج السلبية لأزمة «كوفيد 19»، إلا أن جهود فريق «إسعاد» استمرت بالوتيرة نفسها، وأن الوفر المالي الذي حققته البطاقة، والذي تخطى 325 مليون درهم منذ تأسيس البطاقة .

إنجازات

قال المقدم مسعود الحماد، نائب رئيس لجنة بطاقة إسعاد: إن الإنجازات التي تحققت في عام 2020م كانت تتويجاً لجهود 3 سنوات من العمل الدؤوب والمثابر لفريق إسعاد منذ انطلاق البطاقة في 13 مارس 2018م، إذ أظهرت الإحصائيات قدرة الفريق على تحمل المسؤولية والعمل المستمر رغم كل التحديات التي ظهرت، ولا سيما في عام 2020 وانتشار جائحة كوفيد 19، مقدماً الشكر إلى كل الشركاء في المؤسسات والشركات التجارية على تفاعلهم مع المبادرات الهادفة والناجحة التي تبنتها ونفذتها القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة بلجنة بطاقة إسعاد، والتي كان لها الأثر البالغ لدى مختلف الجهات الحكومية المستهدفة من تلك المبادرات وفي مقدمتها «خط الدفاع الأول» في هذه الأزمة.

طباعة Email