«معاً لقيادة آمنة» مبادرة لــ "أبوظبي للصحة العامة"

أطلق مركز أبوظبي للصحة العامة مبادرة «معاً لقيادة آمنة وسليمة»، وذلك في إطار الحرص على تعزيز الوقاية من إصابات الطرق، وإدراكاً لأهمية الوعي حول القيادة الآمنة للحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين في إمارة أبوظبي.

وتتطلع هذه المبادرة إلى النظر في القضايا المتعلقة بالسلامة وأهمية ربط حزام الأمان على الطرقات، فضلاً عن تعزيز التوعية حول أهمية القيادة الآمنة.

وتعتبر الإصابات من القضايا المهمة للصحة العامة، وفقاً لإحصاءات الإصابات المميتة لإمارة أبوظبي لعام 2019، فإن السبب الرئيسي للإصابات المميتة هو إصابات الطرق بنسبة 57%.. وعليه قام مركز أبوظبي للصحة العامة بتنفيذ مبادرة توعوية تستهدف المجتمع وأولياء الأمور، وذلك برفع مستوى الوعي بالسلامة عند القيادة والالتزام بمعايير السلامة المختلفة لحماية أنفسهم وأحبائهم، ومن هذه المعايير المهمة استخدام أحزمة الأمان للبالغين والأطفال - تقليل السرعات والالتزام بقواعد السير والمرور، تجنب السواقة عند الشعور بالإرهاق والتعب وعدم الانشغال بالهاتف والأمور الأخرى، وذلك بإبقاء اليدين على العجلة والعينين على الطريق طول الوقت.

وقالت أمل مبارك ماضي مدير إدارة الصحة والسلامة البيئية والمهنية، إن أحزمة الأمان المتوفرة في المركبات مصممة للكبار لا للصغار وعليه يجب استخدام نظام إضافي لحماية الطفل في المركبة، والذي يتمثل في استخدام مقاعد الأمان للأطفال، والتي توفر الحماية الكاملة إذا استخدمت بالطريقة الصحيحة والمناسبة لعمر ووزن ونمو الطفل.

أحزمة الأمان الحالية للبالغين قد تسبب إصابة للرقبة والبطن إذا تم استخدامه من قبل الطفل، حيث يجب تثبيت أحزمة الأمان في مناطق القوى في الجسم، وهي الكتف والحوض والوركان، لأنها أكثر قدرة على مقاومة قوى الانزلاق والتقييد أثناء التصادم.

من جانبها أوضحت سميرة الكثيري رئيس قسم السلامة المهنية أن أفضل الأشياء التي يمكنكم القيام بها كوالدين ومقدمي الرعاية هو الالتزام بمعايير السلامة أمام الأطفال والمراهقين، حيث أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يكبرون وهم يشاهدون والديهم ملتزمين بمعايير السلامة هم الأكثر التزاماً بها عندما يكبرون.

طباعة Email