افتتاح قسم العلماء المسلمين في متحف التاريخ الطبيعي بالشارقة

افتتحت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية أمس، قسم العلماء المسلمين «بصمات ذهبية»، في المتحف النباتي بمتحف الشارقة للتاريخ الطبيعي والنباتي التابع للهيئة، بمناسبة مرور 25 عاماً على افتتاح المتحف.

تم استحداث القسم لتسليط الضوء على العلماء المسلمين الذين برعوا في علم النبات، حيث تم تكوين صورة القسم من خلال بحث علمي شامل ولمسات فنية، وتم اختيار عنوان فرعي للقسم وهو «بصمات ذهبية». 

 تم افتتاح القسم بحضور هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، وقام فريق متحف التاريخ الطبيعي والنباتي باستعراض فيديو عن المتحف، ومن ثم عرض الخطط التطويرية التي يسعى الفريق لتنفيذها خلال السنوات المقبلة تقديراً لإسهام المسلمين في تطوير العلوم والتكنولوجيا المعاصرة. 

رؤية 

 وقالت هنا سيف السويدي إن الهيئة تحرص على ترجمة رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في عالم البيئة بما يسهم في حمايتها والحفاظ عليها وصون التنوع الحيوي، بالإضافة إلى إبراز دور وجهود العلماء المسلمين عبر التاريخ في عالم النباتات خصوصاً، ومن هنا جاءت الحديقة الإسلامية مثلاً.

وكذلك هذا القسم الجديد، الذي يهدف إلى رفع مستوى الوعي بأعمال العلماء المسلمين، وتقدير إسهاماتهم، وكذلك إلهام الشباب بإيجاد نماذج حياتية يحتذى بها، بالإضافة إلى ذلك يركز القسم على تشجيع مفهوم الابتكار العلمي والتكنولوجي وتعزيزه واستخدام الجذور الثقافية للعلوم في تقوية التماسك الاجتماعي والاحترام بين الشعوب.

 ولفتت إلى أن القسم يبدأ بمقدمة عن العصر الذهبي للمسلمين وإسهاماتهم النافعة للمجتمع والإنسانية جمعاء، ومن ثم يسرد تاريخ العلماء المسلمين الذين برعوا في علم النبات وفيه يتحدثون عن أهم إنجازاتهم، وبعد ذلك يبحر في التطبيقات العملية للجانب الزراعي وإنشاء فنّ الصيدلة وختاماً ببعض الأعشاب التي رواها ابن البيطار في كتابه الجامع. 

 واستندت فكرة استحداث القسم وعمل خطط تطويرية أخرى، إلى جملة من رؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، قالها عند افتتاح المتحف، وهي أن يكون المتحف مرجعاً ذا أساليب حديثة تصل معلوماته بسلاسة لزائريه، ألهمت الهيئة للوصول إلى «بصمات ذهبية».

طباعة Email