الإمارات تشارك في إحياء يوم الكلى العالمي

36258 جلسة غسيل كلى أجراها مستشفى دبي 2020

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تشارك دولة الإمارات العالم اليوم في إحياء اليوم العالمي للكلى، والذي يقام هذا العام تحت شعار «العيش بشكل جيد مع مرض الكلى». وبهذه المناسبة كشفت الدكتورة آمنة الحضري استشارية ورئيسة قسم أمراض الكلى في مستشفى دبي لـ«البيان»، عن أن القسم أجرى العام الماضي نحو 36258 جلسة غسيل كلى، إضافة إلى 2467 نوعاً من غسيل الكلى للمرضى غير المستقرين في العام نفسه.

وقالت الدكتورة الحضري: العام الماضي كان لدينا 263 جلسة غسيل كلى لمرضى «كوفيد19»، وصلت إلى 247 خلال شهري يناير وفبراير من العام الجاري، مشيرة إلى أن تدهور الكلى وإصابة الكلى الحادة هما ضمن مضاعفات «كوفيد19».

وأضافت: عدد مرضى غسيل الدم وصل إلى 264 مريضاً مواطناً من مختلف الأعمار، إضافة إلى 38 مريضاً يعيشون على الغسيل البروتوني، كما أن هناك 85 مريضاً يزورون عيادة الكلى أسبوعياً، وهم مصابون بإحدى علامات القصور الكلوي من الدرجة 1 إلى 5.

وبينت الحضري: إن القسم يعالج شباباً في العشرينات من العمر أصيبوا بالفشل نتيجة إدمانهم على تناول كميات كبيرة من البروتينات خصوصاً لاعبي كمال الأجسام، أو الممارسين لرياضات الأوزان والحديد، واللاعبين في صالات الألعاب الرياضية.

كما حذرت لاعبي كمال الأجسام، أو الممارسين لرياضات الأوزان والحديد، واللاعبين في صالات الألعاب الرياضية، من تناول كميات عالية من البروتين، مشيرة إلى أن هناك شباباً في العشرينات أصيبوا بفشل كلوي تام نتيجة إدمانهم على تناول كميات كبيرة من البروتينات.

53 جهازاً

وأضافت: «لدينا أكثر من 53 جهازاً للغسيل اليومي، ويحتاج المريض الواحد إلى 3 غسلات أسبوعياً، بمعدل 4 ساعات للغسلة الواحدة، وهناك عدد من الأجهزة المخصصة للمرضى الذين قاموا بإجراء غسيل الكلى خارج الدولة عند عودتهم لضمان عدم انتقال أمراض قد يكونون أصيبوا بها أثناء علاجهم في الخارج حتى لا ينتقل أي نوع من العدوى لمرضى القسم».

وأوضحت أن 40 % من المرضى المسجلين في القسم، يعانون فشلاً كلوياً بسبب أمراض السكري، والضغط، مبينة أن هذه المعدلات لا تختلف كثيراً عن المعدلات العالمية، إذ يعتبر مرض السكري، السبب الأول عالمياً لحالات الفشل الكلوي، في حال عدم السيطرة على نسبة الجلوكوز في الدم لفترة طويلة.

وشددت الدكتورة آمنة على أهمية المحافظة على نسبة السكر الطبيعية، بالحمية الغذائية والأدوية المنتظمة بالنسبة إلى مرضى السكري، وأيضاً المتابعة الجيدة والكشف الدوري على وظائف الكلى ومعدلات الزلال بالبول، فهي تلعب دوراً مهماً في الحد من خطورة المرض، مشيرة إلى أن ظهور الزلال أولى علامات تأثر الكلى بمرض السكري، لذلك، فإن التشخيص المبكر لهذه المشكلة أمر مهم.

وأردفت: كباقي الأقسام الأخرى لدينا العديد من المرضى الذين أصيبوا بفيروس «كوفيد19» وتم التعامل معهم عن طريق الإدخال أو إذا لم تظهر عليهم أعراض، فقد سُمح لهم بالحضور كمرضى خارجيين لجلسات غسيل الكلى، مؤكدة أن معدل الإصابة بفيروس «كوفيد19» في قسم غسيل الكلى في مستشفى دبي أقل من مراكز غسيل الكلى العالمية.

تقنية

وقالت الدكتورة مريم الريسي المدير التنفيذي لمستشفى دبي: إن قسم الكلى بدأ باستخدام تقنية الأشعة التداخلية لعمليات قسطرة الغسيل الدموي الشرياني الوريدي «فيستولا» لمرضى الفشل الكلوي، وذلك كأول مؤسسة صحية تستخدم هذه التقنية على مستوى الشرق الأوسط.

وأشاد الدكتور أيمن صالح رئيس قسم الأشعة التشخيصية والتداخلية بمستشفى دبي، والذي أجرى عدداً من العمليات باستخدام هذه التقنية، بتعاون وجهود الطواقم الطبية والتمريضية والفنية في قسم الأشعة بمستشفى دبي وبالدعم المستمر من إدارة المستشفى والإدارة العليا في الهيئة لتحقيق هذا الإنجاز، الذي أسهم وبشكل كبير في تحسين وتسهيل وتسريع حصول المرضى على الخدمات العلاجية.

طباعة Email