دبي الذكية تستعرض تأثير التكنولوجيا في رفاهية الناس

ضمن سلسلة حوارات «الشبكة العالمية للمدن الذكية»، استضافت دبي الذكية بالتعاون مع المفوضية التجارية في القنصلية العامة لكندا بدبي، ومجلس الأعمال الكندي، ومجلس الأعمال العربي الكندي، جلسة افتراضية بعنوان «المجتمعات المتصلة: دروس من دبي وكندا»، شارك فيها خبراء في مجال المدن الذكية من دبي وكندا، واستعرضوا خلالها المناهج الحالية للمجتمعات المتصلة والمدن الذكية التي تركز على الناس.

وسلطت الجلسة الضوء على تأثير التكنولوجيا في رفاهية الناس، والتأثير الاجتماعي والاقتصادي للمدن المتصلة، إلى جانب الابتكارات في مجال الصحة الرقمية والذكاء الاصطناعي وجعل السكان جزءاً في جميع عمليات التخطيط. وافتتح الندوة يونس آل ناصر، مساعد المدير العام لدبي الذكية المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي، من خلال كلمة ترحيبية، تلتها كلمة جان فيليب لينتو، القنصل العام لكندا في دبي والإمارات الشمالية.

وأكد يونس آل ناصر، أن موضوع المجتمعات والمدن الذكية المتصلة يكتسب قوة كبيرة في جميع أنحاء العالم، وهذا أمر متوقع بالنظر إلى الارتفاع المستمر في التقنيات المتقدمة التي أصبحت جزءاً مهماً في كل جانب من جوانب الحياة.

وقال: «انضم إلينا خبراء في مجال المدن الذكية من خلال هذه الجلسة لاستعراض جهود دبي وكندا في احتضان هذه التقنيات من أجل تطوير خدمات وعمليات تتمحور حول الناس، والتي تسعى أولاً وقبل كل شيء إلى جعل حياتهم أسهل وأكثر سعادة، عبر مدن المستقبل الذكية المركزية».

وأكد جان فيليب لينتو، القنصل العام لكندا في دبي والمناطق الشمالية، أن شركات التكنولوجيا الكندية تلعب دوراً رئيسياً في مساعدة المدن على بناء مجتمع واقتصاد شامل في كندا وفي جميع أنحاء العالم. إنني أتطلع إلى تنمية الشراكة بين دبي وكندا لدفع التحول الرقمي للخدمات العامة والاقتصاد.

وأدارت الجلسة دانييل حداد، المفوض التجاري ورئيس وحدة الابتكار في القنصلية العامة لكندا في دبي، كما تحدث خلال الجلسة لورانس إيتا، رئيس قسم التكنولوجيا في مدينة تورنتو، كندا.

طباعة Email