الإمارات تشارك في دراسة عالمية عن أهمية تأجيل العمليات الجراحية بعد إصابة «كوفيد 19»

شارك 13 مركزاً، وأكثر من 40 باحثاً من الإمارات في دراسة طبية عالمية جديدة حول أهمية تأجيل الجراحة لمدة سبعة أسابيع، بعد التأكد من إصابة المريض بفيروس (كورونا) «كوفيد 19» كون العمليات، التي تُجرى حتى ستة أسابيع بعد التشخيص ترتبط بزيادة خطر الوفاة.

وأجريت الدراسة بقيادة خبراء من جامعة «برمنغهام» البريطانية، حيث عمل أكثر من 25000 جراح معاً ضمن مجموعة «كوفيدسيرج كولابوراتيف» لجمع البيانات من 140727 مريضاً في 1674 مستشفى في 116 دولة، من بينها أستراليا والبرازيل والصين والهند والإمارات والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وهو ما أسهم في إنشاء واحدة من أكبر وأوسع دراسات الجراحة في العالم في ظل جائحة «كوفيد 19».

واكتشف الباحثون من خلال نتائج الدراسة - التي نشرت في مجلة «Anaesthesia»- أن المرضى الذين خضعوا لعملية جراحية بعد مدة تراوحت من 0 إلى 6 أسابيع من تشخيص عدوى «كوفيد 19» كانوا أكثر عرضة لخطر الوفاة بعد الجراحة، وكذلك المرضى الذين يعانون من أعراض مستمرة حتى وقت الجراحة.

وقال الدكتور ديمتري نيبوجودييف الباحث الرئيسي المشارك من جامعة «برمنغهام»: نوصي بتأجيل الجراحة كلما أمكن ذلك لمدة سبعة أسابيع على الأقل بعد نتيجة إيجابية لاختبار «SARS-CoV-2» أو حتى يتم معالجة الأعراض إذا كانت مستمرة عند المرضى لمدة 7 أسابيع أو أكثر بعد التشخيص.


قرارات

من جانبه أكد أنيل بانغو الباحث الرئيسي المشارك في الدراسة من جامعة «برمنغهام» أنه يجب أن تكون القرارات المتعلقة بتأخير الجراحة مصممة حسب الحالة لكل مريض، حيث يجب موازنة المزايا المحتملة للتأخير لمدة سبعة أسابيع على الأقل بعد تشخيص «SARS-CoV-2» مقابل المخاطر المحتملة للتأخير، لافتاً إلى أنه بالنسبة لبعض العمليات الجراحية العاجلة كالأورام المتقدمة على سبيل المثال قد يقرر الجراحون والمرضى، حيث إن مخاطر التأخير هنا غير مبررة.

وأوضح كل من الدكتور ستار الشريدة استشاري وجراح طب عظام الأطفال في مستشفى «الجليلة» التخصصي للأطفال، والدكتور حيدر السعدي جراح العظام والكسور والعمود الفقري في مستشفى راشد بدبي- وهما اللذان يقودان فريق الباحثين من دولة الإمارات- أن 13 مركزاً من دولة الإمارات وأكثر من 40 باحثاً شاركوا في الدراسة وأسهموا بأكثر من 1000 مريض في الدارسة.

وأكدا أن الدعم الذي تلقياه من سلطة مدينة دبي الطبية ووزارة الصحة ووقاية المجتمع وهيئة الصحة بدبي ودائرة الصحة في أبوظبي والشارقة كان كبيراً، حيث مهد هذا التعاون الطريق لولادة شبكة جديدة من الباحثين في مجال جراحة العظام، التي أطلق عليها «U-TORCH»، والتي تمثل أطباء الإمارات في مجال أبحاث إصابات الحوادث وجراحات العظام، والغرض منها هو تعزيز البحث عالي الجودة على الصعيد الوطني في جميع أنحاء الدولة.

ومن المعروف أن الإصابة بفيروس «SARS-CoV-2» أثناء الجراحة تزيد من معدل الوفيات، حيث توصي الإرشادات الدولية بتأجيل الجراحة للمرضى، الذين ثبتت إصابتهم بـ«كوفيد 19»، إلا أن هناك عدداً قليلاً من الأدلة بشأن المدة المثلى لتأخيرها.

طباعة Email