منتدى «الأخوة الإنسانية» يدعو لتمكين المرأة عالمياً

نظمت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، افتراضياً، أول منتدى لها عن المرأة، أول من أمس، بمشاركة معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، ونخبة من الخبيرات والناشطات، من بينهن إبسي كامبل بار، نائبة رئيس كوستاريكا، وفومزيل ملامبو نجوكا، المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، حيث دعا المشاركون إلى خطوات جادة لحماية وتمكين المرأة عالمياً.

وقالت معالي نورة الكعبي، إن لدى دولة الإمارات منظومة قانونية قوية تضمن عدم حرمان المرأة بأي حال من المشاركة في سوق العمل والحصول على الفرص الوظيفية، وخلال الجائحة كان القرار الأهم هو السماح للأمهات اللاتي لديهن أطفال أن يزاولن أعمالهن عن بُعد من المنزل.

وقالت إبسي كامبل بار، نائبة رئيس كوستاريكا، والخبيرة الاقتصادية، في كلمتها إن جائحة فيروس «كورونا» قد هددت بحدوث انتكاسة في مجال التنمية الاقتصادية للمرأة لأول مرة منذ ثلاثين عاماً وأنه من الضروري توفير الموارد المالية للنساء ليتمكن من تنمية أنشطتهن التجارية ومجتمعاتهن في مواجهة هذه الجائحة.

وطالبت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة فومزيل ملامبو نجوكا بصياغة سياسات واتخاذ إجراءات فعالة تستهدف تعزيز النساء في كافة المجتمعات.

وحذرت سوزان إسرمان، رئيسة مركز إس ايه إف آي لمكافحة الاتجار بالبشر بجامعة ميرلاند من أن مجرمي الاتجار بالبشر يستغلون الأزمة الاقتصادية الموازية لافتراس الفئات الأكثر احتياجاً للحصول على الدخل والسكن والأمن واستغلالهم، مضيفة «علينا تعزيز شبكة السلامة المجتمعية، إذ ينبغي تصميم برامج للتعافي الاقتصادي والمساعدة بالمبالغ النقدية على أن تراعي هذه البرامج احتياجات النساء والفئات الأخرى الكثر تضرراً بالجائحة».

احترام

قالت نتاليا كانيم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان: «يجب أن يبدأ احترام المرأة وتقديرها منذ طفولتها، من خلال توعية الفتاة منذ صغرها بحقيقة أنها متساوية مع باقي أفراد المجتمع، وأن تطلعاتها وأحلامها مهمة»، فيما قالت الدكتورة عزة كرم، الأمين العام لمنظمة أديان من أجل السلام، «علينا اليوم أن نجسد المعاني الحقيقية للتضامن وأن ندعم التضامن بين كافة المجتمعات الدينية والعلمانية والمدنية».

طباعة Email