«صحة دبي» تستعرض الجهود المبذولة في حماية المجتمع من «كوفيد - 19»

استعرض مختصون في هيئة الصحة بدبي الجهود المبذولة في حماية المجتمع من «كوفيد - 19»، لافتين إلى أن مجتمع دولة الإمارات استمد عزيمته وقوته في مواجهة الجائحة، من الرسائل بالغة المعاني التي وجهتها قيادتنا الرشيدة لأفراد المجتمع كافة، والتي أظهرت منذ اللحظة الأولى لظهور الفيروس قدرة الإمارات على احتواء الجائحة والتصدي لها والحد من أخطارها.

جاء ذلك في مستهل الأمسية العلمية والطبية، التي نظمها (مركز جمال بن حويرب للدراسات)، مساء أول من أمس، بحضور الدكتورة حنان السويدي رئيسة مسار الفحوص والتطعيمات في مركز التحكم والسيطرة لمكافحة «كورونا» في دبي، والدكتورة هند العوضي رئيس قسم التعزيز والتثقيف الصحي في هيئة الصحة بدبي، وقدمها خالد الجلاف مدير إدارة البحوث والدراسات وتحليل البيانات في «صحة دبي»، ومشاركة مجموعة من المسؤولين والمختصين والمهتمين بالشأن الصحي والمتابعين والإعلاميين.

حرص

في بداية الأمسية، أوضح خالد الجلاف قيمة وأهمية المعلومات والبيانات في التخطيط وخاصة في مواجهة الأزمات، وأهميتها أيضاً في صناعة القرار، مؤكداً أن المعلومات العلمية الموثوق بها كان لها دورها الأساسي في تنمية الوعي المجتمعي تجاه جائحة كوفيد - 19، وتعزيز الوقاية، فضلاً عن كونها أداة مهمة في عملية تبادل الخبرات والتجارب.

وقال إن هيئة الصحة كانت حريصة منذ بداية الجائحة على التعامل مع المجتمع بكل شفافية، والرد على الاستفسارات ومواجهة المعلومات المغلوطة.

وتحدثت الدكتورة هند العوضي عن طرائق الوقاية من الوباء، مؤكدة أن الوباء الذي ظهر في منطقة ووهان في الصين في أواخر عام 2019، وانتشر في العالم بعد ذلك، قد يشبه في أعراضه (البرد والإنفلونزا)، ولكن تأثيره أكبر بكثير منها، وهو وباء شديد العدوى وسريع الانتشار. ولذا كان لزاماً على الجهات الرسمية المعنية التحرك بسرعة لمواجهته، وهذا ما حدث.

جهود

بدورها، قالت الدكتورة حنان السويدي عن جهود إمارة دبي في التصدي للجائحة منذ اللحظة الأولى لظهور فيروس كورونا: يوم 11 مارس الحالي يكون العالم قد أكمل عاماً في مواجهة الجائحة، مشيرة إلى الدعم اللامحدود الذي وفرته حكومتنا للقطاع الصحي وكوادره الطبية، من أجل مواجهة هذا التحدي العالمي.

طباعة Email