حملة بحثية لدراسة تأثير الشحن الكهربائي في هطول الأمطار

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلق المركز الوطني للأرصاد، من خلال برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار، حملة بحثية لدراسة فعالية الشحن الكهربائي في تعديل سلوك قطرات السحب في بيئة الإمارات والذي بدوره قد يؤثر على عمليات هطول الأمطار في الدولة.

ويجري تنفيذ الحملة تحت إشراف البروفيسور جايلس هاريسون، أستاذ فيزياء الغلاف الجوي بجامعة ريدينج في المملكة المتحدة، والحاصل على منحة الدورة الثانية لبرنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار وذلك بدعم من الخبراء والمتخصصين من المركز الوطني للأرصاد وبرنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار والعديد من المنظمات البحثية والأكاديمية المحلية والدولية من بينها جامعة ريدينج وجامعة باث في المملكة المتحدة.

وانطلقت الحملة من أكاديمية سند في دبي باستخدام الطائرات بدون طيار المجهزة بأدوات متخصصة تم تطويرها واختبارها سابقاً في المملكة المتحدة وفنلندا منها مرسل الشحنات وأجهزة استشعار الشحن، ويجري حالياً تقييم فعالية هذه الأدوات في بيئة الإمارات، حيث إن وجود جزيئات الغبار في أجواء الدولة قد تؤدي إلى تواجد ظروف مشحونة بدرجة كبيرة مقارنة بأجواء بريطانيا.

وقال الدكتور عبدالله المندوس، مدير المركز الوطني للأرصاد رئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية: «يواصل المركز الوطني للأرصاد وبرنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار دعمهما المتميز للمشاريع الحاصلة على منحة البرنامج لتمكينها من المساهمة بفاعلية في تطوير حلول عملية لمعالجة تحديات شح المياه».

طباعة Email