12100 امرأة يعملن في «صحة»

      أعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أكبر شبكة للرعاية الصحية في الدولة أمس أن المرأة تُشكل نسبة 68% من إجمالي قوتها العاملة في مجال تقديم خدمات الرعاية الصحية، الأمر الذي يؤكد على الدور الحاسم الذي يسهم به العنصر النسائي في التعافي من أزمة جائحة «كوفيد-19».

ويبلغ عدد الإناث 12100 من القوة العاملة في صحة وتشمل مشاركة المرأة حوالي 6000 ممرضة و1775 طبيبة بالإضافة إلى 2500 من موظفات الخدمات العلاجية الخارجية و2191 في مستشفى توام و2083 في مدينة الشيخ خليفة الطبية إحدى منشآت «صحة»، واللواتي يواصلن تكريس أوقاتهن وجهودهن في خدمة الأمة.

وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة 2021، تكشف «صحة» عن هذه الأرقام لتسلط الضوء على المرونة والشجاعة والتصميم الذي أظهرته النساء العاملات خلال قيادتهن للعمليات على الخطوط الأمامية في مواجهة جائحة «كوفيد-19»، ضمن إطار مشاركتهن الأساسية في تقديم خدمات الرعاية الصحية ومساهماتهن في التنظيم المجتمعي والإبداع.

 وقالت عائشة المهري مدير التمريض التنفيذي في شركة «صحة»: «استلهاماً من رؤية قيادتنا الرشيدة، نتعهد في صحة بمواصلة استثمارنا في الإمكانات الإنتاجية العالية التي تتمتع بها القوى العاملة النسائية لدينا، وتعزيز مستقبلها المهني، ومستقبل دولة الإمارات فاليوم العالمي للمرأة هذا العام لا يشبه أي يوم آخر، حيث يشهد مشاركة المرأة الثابتة والمتواصلة في ريادة الجهود الرامية لمكافحة الجائحة وتعافي دول العالم من كوفيد-19 وقد أسهمت مشاركة المرأة القوية بدور فعال في تخطيط مسار تطوري جديد لأمتنا، سواءً من خلال عملها كمتخصصة في تقديم الرعاية الصحية، أو قيادتها المجتمعية في وضع استراتيجيات الاستجابة الهادفة لتطوير القطاع الصحي».

وفي ظل توجهات «صحة» نحو الزيادة المتواصلة لمشاركة المرأة الهادفة على جميع المستويات القيادية، وخاصة في جهود إعادة بناء انتعاش اقتصادي أقوى، شهدت شبكة «صحة» ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الموظفات المشاركات في برامج تطوير الشبكة، حيث بدأت حوالي 120 موظفة، يُشكّلن نسبة 79% من إجمالي المشاركين، رحلتهن نحو النمو والنجاح على صعيد مسيرتهن القيادية في «صحة»، كما تبدأ العديدات منهن على هذا المسار في عام 2021.

طباعة Email