لولوه آل علي.. مساهمة لافتة في مواجهة «كوفيد19» تلبية لنداء الوطن

أسهمت ابنة الإمارات الدكتورة لولوه أحمد آل علي، إسهاماً بارزاً في خدمة مجتمع دولة الإمارات من خلال عملها في المراكز الطبية التابعة للعيادات العلاجية الخارجية إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وقدمت الرعاية الطبية لأفراد المجتمع، وسهرت على راحتهم وسلامتهم.

وتفانت الدكتورة لولوه آل علي في عملها خلال جائحة (كوفيد19)، وبذلت جهوداً كبيرة في أثناء إدارتها لمركز المسح الوطني لـ (كوفيد19) في الشامخة، حيث عملت لساعات طويلة إلى جانب فريق العمل تلبية لنداء الوطن والمجتمع.

وهيأت شركة «صحة» للدكتورة لولوه آل علي كل السبل للتعلم المستمر واكتساب الخبرات والمهارات في مجال عملها، حيث التحقت في العمل بشركة «صحة» بعد تخرجها بدرجة بكالوريوس طب وجراحة في جامعة الإمارات العربية المتحدة عام 2005، والتحقت ببرنامج طب الأسرة التابع لشركة صحة في مدينة العين، حيث مكنها من صقل مهاراتها وإثرائها بالعلم والمعرفة اللازمين للعمل كأخصائي أسرة في إحدى منشأتها في أبوظبي.

حصلت الدكتورة لولوه على البورد العربي في طب الأسرة من المجلس العربي لطب الأسرة عام 2010، وتدرجت في عملها بشركة «صحة» من منصب طبيب أسرة ثم مسؤول أطباء في مركز الشامخة الصحي ثم مدير طبي للمركز نفسه عام 2014 وتمكنت من شغل المنصب نفسه في عدة مراكز أخرى منها مركز المقطع الصحي وحالياً تشغل المدير الطبي لمركزي الفلاح والسمحة بالإضافة لمركز المسح الوطني الخاص بـ (كوفيد19) بمنطقة الشامخة.

وفي عام 2018 حصلت على درجة الماجستير في تخصص الجودة وتميز الأعمال بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف من كلية أبوظبي للإدارة، ما انعكس إيجاباً في تنمية مهاراتها القيادية والإدارية وتطوير منهجيتها في العمل.

إضافة لمهامها الحالية، تتولى منصب رئيسة مجلس الشؤون الإنسانية في الخدمات العلاجية الخارجية بالتعاون مع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وتشغل عضوية لجنة تحسين الممارسة في الخدمات العلاجية الخارجية.

طباعة Email