6 جوائز عالمية لنادي الإمارات العلمي في المسابقة الافتراضية الدولية للابتكار والتصميم

حصد نادي الإمارات العلمي بندوة الثقافة والعلوم بدبي 6 جوائز عالمية، منها 3 ميداليات ذهبية وميدالية فضية، وجائزتان خاصتان في المسابقة الافتراضية للابتكار والتصميم، والتي نظمتها جمعية المخترعين التركية تحت رعاية الرابطة العالمية للملكية الفكرية للاختراع (WIIPA) بتاريخ 23-28 فبراير 2021.

ويعزز هذا الحدث فكرة التصميم والابتكار وتسويق المنتجات الابتكارية على المستوى الدولي، كما يهدف إلى إضفاء قيمة تجارية على أكبر الاختراعات في دول الشرق الأوسط وأوروبا من خلال تقديم كبار المخترعين ورواد الأعمال والباحثين والمهندسين والعلماء والشركات الناشئة قضايا بحثية فعلية في مجالات بحثية مختلفة.

وتتمحور فئات المشاركة في المسابقة حول البراعة في التصميم والأفكار المبتكرة وتتركز في مجال الفيزياء التطبيقية، الزراعة، المركبات والنقل، المعدات السمعية والبصرية، الكهرباء والإلكترونيات، الكيمياء، علوم البيئة والطاقة المتجددة، التكنولوجيا الحيوية، التصميم الصناعي، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والوسائط المتعددة، الآلات والمعدات، الألعاب الرياضية، الأنظمة الذكية وإنترنت الأشياء. 

 تنافس المخترعون في النهائيات من خلال 347 ابتكاراً علمياً منها 43 ابتكاراً مقدماً من شركات التكنولوجيا الناشئة ويمثلون 23 دولة ومنطقة حول العالم.

4 ابتكارات 

وشارك نادي الإمارات العلمي ممثلاً عن دولة الإمارات العربية المتحدة، بأربعة ابتكارات علمية في مجال الأنظمة الذكية وإنترنت الأشياء، المركبات والنقل، الآلات والمعدات، الفيزياء التطبيقية.

وكانت الجوائز كالتالي:

الميدالية الذهبية، فئة الآلات والمعدات بابتكار النظام الآمن لتشغيل المعدات للطالبتين ميثة يونس المرزوقي ومثايل محمد الصريدي، وتتلخص فكرة الابتكار في خطورة استخدام أداة / آلة صناعية دون ارتداء أدوات السلامة المناسبة في وقوع حوادث وإصابات خطيرة. والميدالية الذهبية فئة الأنظمة الذكية وإنترنت الأشياء بمشروع تعقب نسبة الصوديوم للرياضيين للطالبتين مزنا المنصوري واليازية المنصوري.

كما نال هذا الابتكار جائزة خاصة من جمعية تورنتو للابتكار والمهارات المتقدمة بكندا، هذا الابتكار يساعد الرياضيين على البقاء بصحة جيدة من خلال المراقبة المستمرة لوظائفهم الصحية، ويعتمد النظام على متعقب ذكي يستشعر قياسات مختلفة لنسبة الصوديوم في العرق.

والابتكار الثالث الميدالية الذهبية فئة المركبات والنقل، مشروع إشارة المشاة ذاتية التشغيل - للطالبتين شما سلطان العطار وسعاد محمد سالمين، وتتلخص فكرة الابتكار في تحقيق اكتشاف وجود أحد المشاة القريبين باستخدام بعض خوارزمية رؤية الكمبيوتر، بمجرد قيامنا بتعليم إشارة المرور كيفية حساب عدد المشاة في انتظار حركة المرور، يمكن عندئذٍ تشغيل إشارة المرور بشكل تلقائي عندما يكون هناك الحد الأدنى الصحيح لعدد المشاة. 

والرابع هو الميدالية الفضية فئة الفيزياء التطبيقية، بمشروع تزويد المركبات بالوقود تلقائياً للطالب عبد الرحمن محمد العوضي، كما نال هذا الابتكار جائزة خاصة من جمعية العلماء الشباب بإندونيسيا.

 محطة علمية 

وقال الدكتور عيسى البستكي، رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات العلمي: إن النادي محطة علمية وابتكارية وإبداعية يرتادها كل مواطن ومواطنة لمن يريد أن يساهم في تحقيق رؤى القيادة الرشيدة لتصبح دولة الإمارات الأولى عالمياً في سنة ٢٠٧١م.

ومن هذا المنظور أصبح شغل شاغل شباب النادي تحقيق المراكز المتقدمة في المحافل العالمية للابتكارات؛ لذا كان من الضروري أن يعتاد أعضاء النادي في الفوز بجوائز عالمية في كل مشاركة يشارك فيها شباب النادي، وهذا الشغف للفوز تجذر في أعماق كل من يرتاد النادي...

والنتيجة فوز آخر في المسابقة الافتراضية الدولية للابتكار والتصميم التي نظمتها جمعية المخترعين التركية. وسلسلة من الجوائز التي حصدها النادي مفخرة لدولة الإمارات لما له من دور كبير في تحقيق الشعار «صُنع في الإمارات ويُباع عالمياً».

طباعة Email