البواردي يشهد تخريج دورة الجامعيين الـ38 بكلية زايد الثاني العسكرية

شهد معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، أمس، الاحتفال الذي أقامته كلية زايد الثاني العسكرية، بمناسبة تخريج دورة الجامعيين الـ 38 التي أقيمت بمقر الكلية بالعين.

حضر الاحتفال عدد من كبار ضباط القوات المسلحة.

وبدأت فعاليات الاحتفال بعزف السلام الوطني، ثم تليت آيات عطرة من الذكر الحكيم، وألقى العميد ركن عامر محمد النيادي، قائد كلية زايد الثاني العسكرية، كلمة بهذه المناسبة رحب فيها براعي الحفل، شاكراً معاليه حضوره ورعايته.

وقال: «بكل مشاعر الامتنان نرحب بكم سيدي في ميدان التطبيقات العملية بكلية زايد الثاني العسكرية، وهي تحتفل اليوم بتخريج دورة الضباط الجامعيين الثامنة والثلاثين بعد أن اكملوا جميع مراحل الدورة بنجاح».

مناسبة كريمة

وأضاف: «إنها لمناسبة كريمة لرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لقيادتنا الرشيدة على ما تقدمه لنا من دعم كبير واهتمام بالغ لتأهيل وتدريب أبناء الوطن، في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وبدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، معاهدين الله تعالى أن نكون عند حسن ظن قيادتنا بنا لتحقيق الغايات المنشودة من هذه الدورات».

وأشار إلى أن هؤلاء الخريجين الذين يقفون أمامكم اليوم قد ألفوا بيئة التدريب التي تحيط بهم، وتعلموا فيها مهارات ومعارف جديدة ساعدت في صقل شخصياتهم القيادية، وتزويدهم بالقيم المنشودة في الضابط الإماراتي، حتى أصبحت معارفهم العلمية مزيجاً متناغماً من الفكر الأكاديمي التخصصي والفكر العسكري الاحترافي، وصار هاجسهم الكبير هو نصرة الحق في شتى الميادين العلمية والعسكرية.

عمل جماعي

وقال: «تعلموا من خلال العمل والممارسة معاً قيم العمل الجماعي وتحمل المسؤولية، واتخاذ القرارات في المعاضل التعبوية الصغرى، وتقدير الموقف لإنجاز المهام السريعة والتكيف مع البيئات المختلفة، واستخدام الأسلحة والقدرات العسكرية بالأساليب المثلى».

وتوجه بالشكر إلى وزارة الدفاع التي لم تأل جهداً في دعم هذه الكلية، وتوفير كافة المصادر والموارد التدريبية والتعليمية لتنفيذ مهمتها الرئيسية في تخريج ضباط أكفاء، كما توجه بالشكر لجميع المدربين بالكلية والعاملين فيها لما يقومون به من دور كبير في تدريب وتأهيل المتدربين في مختلف الدورات المنعقدة فيها.

بعد ذلك تم عرض مرئي لنشاطات الدورة من بدايتها وحتى التخرج من خلال برنامج التدريب والتمارين العملية.

ثم أدى الخريجون القسم، وأقسموا بالله العظيم بأن يكونوا جنوداً مخلصين لدولة الإمارات، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مطيعين لجميع الأوامر التي تصدر عن رؤسائهم في البر والجو والبحر، في كل الظروف والأوقات داخل البلاد وخارجها، حامين علم الإمارات واستقلالها وسيادة أراضيها، محافظين على شرف السلاح.

بعد ذلك، كرم معالي محمد أحمد البواردي المتفوقين من الخريجين، وهنأهم بتفوقهم في هذه الدورة.

وقدم قائد الكلية هدية تذكارية لمعاليه، ثم التقطت الصور التذكارية لمعالي راعي الحفل مع الخريجين.

وأعرب الخريجون بمناسبة تخرجهم في كلية زايد العسكرية عن سعادتهم الغامرة بتفوقهم ليساهموا مع إخوانهم من الضباط في المحافظة على المنجزات والمكتسبات الوطنية التي تحققت على أرض الدولة.

خطاب

خاطب العميد ركن عامر محمد النيادي الخريجين قائلاً: «أيها الخريجون، أبارك لكم هذا الإنجاز، وأبارك لإخوانكم المشاركين لكم من المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية اليمن، وأوصيكم بتقوى الله، والسمع والطاعة لقيادتكم، ثم الاستزادة من مختلف العلوم العسكرية والأكاديمية، وعليكم أمانة عظيمة في نقل هذه المعارف والمهارات التي تعلمتموها إلى وحداتكم، ومرؤوسيكم، شعاركم الله ثم الوطن ثم رئيس الدولة».

طباعة Email