مدير جامعة الوصل لـ«البيان»:

ندوة الحديث الشريف 7 أبريل.. وإطلاق بكالوريوس «علوم المكتبات» العام المقبل

كشف الأستاذ الدكتور محمد أحمد عبد الرحمن، مدير جامعة الوصل بدبي لـ«البيان» عن استعدادات الجامعة لتنظيم ندوة الحديث الشريف في دورتها العاشرة عن بُعد بعنوان: (الأمن المائي في السنة النبوية، الاستراتيجيات والمقاصد) في السابع والثامن من أبريل المقبل، مشيراً إلى أن الجامعة تعتزم إطلاق بكالوريوس علوم المكتبات والمعلومات العام الأكاديمي المقبل.

وقال: «تسلط الندوة الضوء على ريادة السنة النبوية في بناء منظومة متكاملة لحفظ الأمن المائي، وتعميق الوعي بالتشريعات والتنظيمات الواردة في السنة النبوية المتعلقة بالماء، إضافة إلى الإسهام في دعم مشاريع الدولة للحفاظ على الثروة المائية ورفدها بأسس النهج النبوي».

3 محاور

وتابع الأستاذ الدكتور محمد أحمد عبد الرحمن: «تدور الندوة حول ثلاثة محاور رئيسة: الأول يهتم بالمدخل المفاهيمي والنظري في ضوء السنة النبوية، والمحور الثاني عن استراتيجيات السنة النبوية في تعزيز الأمن المائي، أما المحور الثالث فيتناول مقاصد السنة النبوية في تعزيز الأمن المائي».

وذكر أن الأمانة العامة للندوة تلقت حتى الآن 76 بحثاً، هي إجمالي البحوث المرسلة من قبل المشاركين، حكم منها حتى الآن 66 بحثاً، وقُبل منها 15 بحثاً، والبقية في طور التحكيم، وتم اعتماد معايير علمية عالية للتحكيم والحكم على البحوث المقدمة. وأفاد بأن الجامعة نظمت تسع ندوات على مدار العشرين سنة الماضية، تناولت قضايا ومشكلات معاصرة، وقدمت لها حلولاً علمية في ضوء السنة النبوية.

تطوير

ومن جهة أخرى قال الأستاذ الدكتور محمد أحمد عبد الرحمن، إن الجامعة تعتزم إطلاق بكالوريوس علوم المكتبات والمعلومات، الذي تم اعتماده من قبل وزارة التربية والتعليم، العام الأكاديمي المقبل، في إطار سعي الجامعة نحو التطوير المستمر في برامجها الأكاديمية، كما يأتي أيضاً تماشياً مع التوجيهات الحثيثة لجمعة الماجد رئيس مجلس أمناء الجامعة، وتلبية لاحتياجات السوق ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص.

وأوضح أن «بكالوريوس علوم المكتبات والمعلومات» يعد من البرامج الحديثة في الدولة، وقررت الجامعة إطلاقه بعد دراسة مستفيضة لاحتياجات سوق العمل، ويعمل على رفد المؤسسات المعنية بكفاءات متخصصة ومؤهلة، لافتاً إلى أن الجامعة شرعت في الاستعداد باستقطاب الكفاءات التدريسية المؤهلة وإعداد المساقات الدراسية والمناهج والكتب اللازمة، وفتحت باب التسجيل أمام الطلبة الراغبين في الالتحاق بالبرنامج.

احتياجات

وأكد مدير جامعة الوصل أهمية هذا البرنامج لتلبية الاحتياجات المعلوماتية والمتنامية للمجتمع الإماراتي، وسد الشواغر الوظيفية تماشياً مع سياسة التوطين في كافة الوظائف، مشيراً إلى أن الخطة الدراسية للبرنامج تلتزم بالأساسيات المهنية وامتلاك ناصية المهارات التكنولوجية، والعمل على بناء الكوادر المؤهلة للتعامل مع العالم المعلوماتي، وسيمكن الطلبة من التعامل مع المؤسسات المعلوماتية الحديثة مثل المستودعات الرقمية، وقواعد البيانات.

وأضاف أن البرنامج، يضم 128 ساعة معتمدة، مقسمة على ثمانية فصول دراسية، وتتنوع مساقاته ما بين مساقات التخصص الأكاديمية والمساقات التكنولوجية والمتطلبات الجامعية، ويهدف إلى تخريج كوادر مؤهلة للتعامل مع المعلوماتية بكافة أشكالها التقليدية والمطبوعة ومصادر المعلومات الإلكترونية بجميع أشكالها، والمكتبات المتنوعة، والإلمام بالبيانات الضخمة ما يؤكد أهمية البرنامج الذي يلبي مبادرة التوطين في المكتبات في كافة فئاتها والبالغ عددها أكثر من 1500 في الدولة موزعة على مختلف المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة إضافة إلى المكتبات العامة.

 

طباعة Email